منوعاتمجتمع

زواج القاصرات في أمريكا.. أرقام مفزعة

مجتمع

 

رغم أن مسألة زواج القاصرات تنسب غالبا إلى المجتمعات العربية التي تعاني منها بنسب  مرتفعة، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الأخرى سجلت أرقاما مفزعة بخصوص هذه الظاهرة التي بدأت تثير قلق الأخصائيين الاجتماعيين الذين يطالبون بتحديد سن أدنى للزواج في كل الولايات الأمريكية.

 

واحتلت ولاية ميزوري الأمركية المرتبة الثالثة في عدد حالات زواج الأطفال بأكثر من 1000 حالة زواج قصّر خلال عقدين، فبسبب عدم وجود قانون يضع حدا أدنى لعمر الزوج والزوجة، شهدت الولاية ارتفاعا  في عدد حالات الزواج لأطفال في سن 15 عاما، وتحولت أيضا إلى ملاذ آمن للمغتصبين الذين يريدون الهرب من تهم الاغتصاب والتحرش بفتيات صغيرات.

عرائس أطفال

كشفت صحيفة “كنساس سيتي ستار” الأمريكية في تحقيق حول الموضوع، عن قصص “أطفال” تزوجوا بموافقة أحد الوالدين فقط، وهو ما يتطلبه القانون المنظم للزواج في ميزوري، بل إن بعضهم قام أحد والديه بنقله إلى الولاية ليتمكن من الزواج، حيث قاد كيث ستراون ابنته هيذر، البالغة من العمر 14 سنة،  إلى ولاية ميزوري كي تتزوج من “حبيبها” البالغ من العمر 24 عاما، بعد أن حملت بطفله بطريقة غير شرعية، حسب الصحيفة.

واتخذت الطفلة هيذر قرار الزواج، الذي سمح به والدها، اعتقادا منها أنها تحمي بذلك والد طفلها من السجن، في حال تقدم والدها بدعوى قضائية، حيث تعتبر قاصرا، ما يعرض صديقها للسجن بتهمة الاغتصاب، حسب القانون الأمريكي.

أما “بريتاني كوير” فقد اتجهت إلى ولاية ميزوري عام 2014، عندما كانت في سن 15 عامًا، حتى تتمكن من الزواج من صديقها البالغ من العمر 21 عامًا “جيريمي روك”، حيث كانت في الشهر السابع من الحمل في ذلك الوقت، وكان راوك، والد طفلها، يواجه اتهامات جنائية محتملة بعد أن نبه أحد الجيران السلطات بشأن وضعهما.

وقالت بريتاني التي تبلغ من العمر الآن 19 عاما للصحيفة إنها لم تكن تريد الزواج، لكنها فعلت ذلك من أجل حماية صديقها من المساءلة القانونية، لكن زواجهما لم يدم ثلاث سنوات، فلم يكن لديه وظيفة، ولم يستطيعا تحمل الضغط.

 

مشهد تمثيلي حول زواج القاصرات في الولايات المتحدة

أرقام مفزعة

كشف مكتب تعداد السكان في الولايات المتحدة سنة 2017، أن قرابة 59 ألف شخص تزوجوا خلال عام 2014، لم تتجاوز أعمارهم 17 عاما، ووثقت زيجات كانت فيها أعمار القاصرات 12 عاما كما في ولاية ألاسكا، خلال الفترة بين 2000-2010، فيما قدرت إجمالي عدد زواج القاصرات بنحو ربع مليون في الولايات المتحدة كافة، حسب إحصائيات نشرها موقع سكاي نيوز.

ويعود ذلك إلى عدم وجود قيود على الحد الأدنى لسن الزواج في 27 ولاية أمريكية، حيث تسعى بعض الولايات منها ولاية نيوجرسي إلى تحديد السن الأدنى للزواج بـ18 عاما.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد