رياضة

رونالدو يتضامن مع أطفال الغوطة

رياضة

 

في الوقت الذي تشمت فيه بعض وسائل الإعلام العربية، بأهالي الغوطة الشرقية، ووصل الأمر إلى اعتبار أن ما يحصل مجرد أفلام تنتج بقناة الجزيرة، عبّر نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو عن تضامنه مع أطفال غوطة دمشق الشرقية في سوريا، من خلال مقطع فيديو مصور نشره بحساباته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وينقل الفيديو بشاعة القصف الذي تعرضت له الأحياء السكنية في الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق، وصرخات الأهالي العالقين تحت الأنقاض ونداءات استغاثة من الدفاع المدني للبحث عن ناجين أو مصابين تحت الركام.

 

 

وفي آخر الفيديو كتب “مرت سبع وأطفال سوريا، يعانون من القذائف، الخوف، الاشتباكات، الألم، المعاناة، الصدمة، الرصاص، الصراخ، الكوابيس، الدمار، الحرب”.

وأرفق النجم البرتغالي بتعليق على الفيديو قال فيه: “كن قوياً، كن مؤمناً، لا تستسلم أبدا”.

ونقل الدون رسالة لضحايا الغوطة قال فيها: “هذا من أجل أطفال سوريا، نحن نعلم أنهم يعانون، أنا لاعب مشهور جدا، لكن أنتم الأبطال الحقيقيون، لا تفقدوا الأمل، لأن العالم معكم، وأنا معكم”.

 

 

كما دعا إلى التبرع لإنقاذ أطفال سوريا، علما وأنها ليست المرة الأولى التي يتضامن فيها هذا اللاعب البرتغالي مع أطفال سوريا، وكان أبرزها حادثة الطفل السوري “زيد” الذي قامت مصورة صحفية بعرقلة والده أثناء ركضه في حقل مفتوح بالقرب من الحدود المجرية؟

وفي ردّ للاعتبار، تلقى ذلك الطفل “زيد” دعوة إلى مدريد من الفريق الملكي ومن اللاعب كريستيانو رونالدو.

ونشر رونالدو تغريدة على حسابه على “تويتر” للتضامن مع الطفل السوري، وجه فيها رسالة إلى معجبيه بعدم نسيان زيد، وكتب: “زيد نزح من منزله قبل ثلاث سنوات، وقد نسي أسماء أصدقائه القدامى، نحن لن ننسى زيد”.

كما ظهر زيد وهو يرتدي زي كرة قدم، وإلى جانبه كريستيانو رونالدو قبيل لقاء ريال مدريد وغرناطة.

ومثل زيد، تعاطف كريستيانو مع أطفال آخرين من سوريا، لعل أبرزهم الطفل “حيدر” الذي فقد والديه في تفجير برج البراجنة.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد