منوعاتصحة وجمال

دراسة: التفاؤل والإيجابية أبرز أدوات التوقي من أمراض القلب

صحة وجمال

 

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أن الأفكار السعيدة  تؤدي إلى تحسين صحة القلب على المدى الطويل.

 

ووجدت الدراسة، التي نشرت نهاية الأسبوع المنقضي في مجلة “ويل+ غود“، أنه من المحتمل أن تمتد قوة الإيجابية منذ مرحلة الطفولة المبكرة.

وأظهرت الدراسة وجود علاقة بين صحة الناس على المدى الطويل الذين لديهم حالة قلبية معينة، وبين درجة تفاؤلهم، وذلك بعد فحص حوالي 2400 شخص مصاب بالذبحة الصدرية المزمنة.

وبيّنت الدراسة أن أكثر المرضى تفاؤلا، هم أقل عرضة للإصابة بذبحة صدرية، فضلا على أنهم أقل احتمالا لنوبات قلبية وفشل القلب والسكري وأمراض الكلى المزمنة، بالإضافة إلى أنهم أقل عرضة بنسبة 40 % للعلاج في المستشفى بالذبحة الصدرية أو لإجراء عملية جراحية.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي الدكتور  ألكسندر فاناروف إن “المرضى الذين لديهم توقعات أفضل للتعافي، لديهم نتائج أفضل على المدى الطويل”.

وأضاف “إذا كنت لا تعتقد أنك ستتحسن، ربما ستستمر في عدم ممارسة الرياضة أو تدخين السجائر”. وعلى أقل تقدير، ليس هناك تأثير جانبي سلبي للتفكير الإيجابي، أليس كذلك؟”

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.