سياسة

42 مدينة في أمريكا اللاتينية الأكثر دموية عالميا

من بين ال50 مدينة الأكثر دموية في العالم

 

سلط إحصاء، أعده مجلس المواطن للسلامة العامة والعدالة الجنائية في المكسيك، الضوء على مشكلة العنف في المناطق الحضرية بأمريكا اللاتينية من خلال أرقام مذهلة تُظهر أن القارة لديها 42 من 50 مدينة الأكثر دموية في العالم.

وتصدرت القائمة مدينة لوس كابوس المكسيكية، التي يصل معدل حالات القتل فيها إلى 111.33 جريمة قتل لكل 100 ألف شخص.

وتوجد خمس مدن مكسيكية بين أكثر عشر مدن دموية في العالم، رغم أن البرازيل هي البلد الأكثر تمثيلا في القائمة بـ17 مدينة.

وتأتي عاصمة فنزويلا كاراكاس في المركز الثاني بمعدل 111.19 حالة قتل لكل 100 ألف شخص.

 

 

وأوردت الدراسة أن كاراكاس، شهدت أعلى عدد من جرائم القتل في العالم العام الماضي، وهي 3,387 مقابل 365 جريمة قتل فقط في لوس كابوس، التي يبلغ عدد سكانها 328.245 نسمة.

وكانت المدن التي شملتها القائمة من خارج أمريكا اللاتينية هي كينغستون (جامايكا) وسانت لويس وبالتيمور ونيو أورليانز وديترويت (الولايات المتحدة) وكذلك كيب تاون ودربان ونيلسون مانديلا باي في جنوب أفريقيا.

وفي العقد الأخير، ازداد العنف في عدة مناطق نتيجة للحروب بين العصابات الإجرامية ولا سيما في البرازيل والمكسيك، وتزايد نفوذ عصابات المخدرات.

قتلى في الحرب على المخدرات بالمكسيك

وأشار التقرير إلى أنّ مدينة فورتاليزا شمالي البرازيل، والتي استضافت بعض المباريات في نهائيات كأس العالم 2014، قفز معدل جرائم القتل فيها بنسبة 85 % من عام 2016 إلى عام 2017، ويقف الآن عند 83.48 %.

وتعد حروب المخدرات هي السبب الرئيس في احتلال مدينة لوس كابوس لمركز الصدارة في القائمة، فضلا عن وجود 11 مدينة مكسيكية أخرى في الترتيب. كما شهدت المدينة زيادة عدد عمليات القتل، رغم أن المدينة تعد وجهة سياحية مشهورة.

وفي البرازيل، التي شهدت أكثر من 61 ألف جريمة قتل عام 2016، لاحظت الدراسة أن الأمن لم يعرف حتى الآن ملابسات وقوع أكثر من 90 % منها.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.