سياسة

يديعوت احرنوت تروي “قصة الغرام” بين إسرائيل والسعودية

سياسة

 

تحدثت الصحيفة الإسرائيلية “يديعوت احرنوت” في تقرير عن العلاقة  السرية بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، ووصفتها بـ “قصة الغرام”، وذلك لأنها خارج إطار أي اتفاق سلام بين البلدين، بل هي علاقة بدأت بلقاءات سرية بين مسؤولين من الجانبين.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الشبكات الاجتماعية تعج بالتقارير عن الاتفاقات التي تحققت من خلف الأبواب الموصدة والاتصالات الجارية بين الرياض وتل أبيب.

تقارب بوساطة مصرية

وذكرت تقارير صحفية أن القاهرة استقبلت خلال الأسبوع الأول من مارس الجاري بأحد فنادقها الكبيرة مسؤولين سعوديين وآخرين إسرائيليين على طاولة نقاش واحدة، بحضور مسؤولين مصريين رفيعي المستوى، في إطار رعاية واضحة من القاهرة للقاءات سرية بين الرياض وتل أبيب. وخلال الفترة الأخيرة جرى أكثر من لقاء ثلاثي (إسرائيلي- مصري- سعودي) على أراضيها، بصورة سرية، وفق الصحيفة.

وركزت المناقشات السياسية على كل ما يتعلق بـ”صفقة القرن” الأمريكية، ومحاولة توفير الأجواء المناسبة في المنطقة لطرحها دون عقبات، رغم خطورتها على القضية الفلسطينية بشكل خاص، ورفض الفلسطينيين التعامل معها.

 

لقاءات سعودية اسرائيلية بوساطة مصرية

 

ورأت صحيفة يديعوت احرنوت أن “الدليل” على الاتصالات واللقاءات السرية السعودية الإسرائيلية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعهد بأن تقر السعودية لشركة الطيران الهندية بالطيران من بومباي إلى إسرائيل من فوق أجوائها وهو ما نفته السعودية في بداية الأمر، ولكن بعد ذلك جاءت الموافقة.

وأوضحت “يديعوت” أن هناك المزيد من الأدلة على أن هناك شيئا يجري طبخه على نار هادئة، مشيرة إلى أنّ نتنياهو أطلق تلميحا شديد الوضوح عن الوعود التي تلقاها من السعوديين حول حرية الملاحة في البحر الأحمر.

صفقة القرن والتهديد الإيراني

وكانت تقارير وصحف إسرائيلية وغربية أشارت إلى أن الرياض ماضية فى خطوات التطبيع مع الكيان الإسرائيلى، بالتوازى مع دفعها باتجاه تمرير “صفقة القرن”، وهو المقترح الذي تحاول إسرائيل فرضه على السعودية مقابل التنسيق الثنائي بينهما حول التهديد الإيراني.

وفي هذا الإطار جاءت تصريحات الرياض الأخيرة حول المخاوف من “التهديد الإيراني” وضرورة مواجهته تزامنا مع تصريحات لنتنياهو في واشنطن، مؤكدة أن “هذا دليل إضافي على التنسيق الوثيق بين إسرائيل وبين السعودية”.

كما استشهدت الصحيفة العبرية “يديعوت أحرنوت” بما حدث للناشطة الاجتماعية السعودية نهى البلوي، التي أعلنت عبر مقطع فيديو معارضتها الشديدة للتطبيع مع إسرائيل، حيث تم اعتقالها في اليوم التالي بتهمة التسبب بضرر لمصالح المملكة.

واعتمدت الصحيفة على تغريدة لرئيس الوزراء القطري السابق، الشيخ حمد بن جاسم، التي ألمح فيها إلى “لقاءات سرية بين مسؤولين إسرائيليين وسعوديين، وعلى رأسهم ولي العهد محمد بن سلمان”.

وفي 3 مارس الجاري، تحدّثت صحيفة إسبانية عن أن العديد من المصادر الإسرائيلية أشارت إلى التقارب السعودي الإسرائيلي في مجالات مختلفة، على غرار اللقاءات المنتظمة بين قيادات الجيشين الإسرائيلي والسعودي.

وكان وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، دعا ولي العهد محمد بن سلمان، إلى زيارة “إسرائيل” باعتباره “زعيماً للعالم العربي”، بحسب صحف سعودية.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.