مجتمع

محكمة تونسية تقضي بحجب لعبتي “الحوت الأزرق” و”مريم” بعد انتحار طفلة في المهدية

احم_طفلك_من_الهاتف_الذكي

 

لا تزال لعبة الحوت الأزرق الإلكترونية تحصد أرواح الأطفال، حيث أقدمت تلميذة في محافظة المهدية بتونس على الانتحار بسبب لعبة الحوت الأزرق.

 

وتدرس التلميذة (15 عاما)، بالصف التاسع بالمدرسة الإعدادية سيدي علوان، وقد وضعت حدا لحياتها بالانتحار شنقا في منزل عائلتها.

وقد خلفت الحادثة حالة فزع وخوف في صفوف التلاميذ والأساتذة، وتم تسجيل العديد من حالات الإغماء بين التلاميذ زملائها.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لمقطع فيديو، تظهر فيه زميلات وزملاء الضحية وهم في حالة بكاء شديد بعد فقدانهم لصديقتهم.

 

 

وشهدت محافظة المهدية تسجيل محاولات انتحار أقدم عليها عدد من التلاميذ، وتم إنقاذ تلميذ، فيما يرقد آخر بالمستشفى الجامعي الطاهر صفر بالمدينة.

وأشار المندوب الجهوي للتربية بالمهدية الهادي طرشون في تصريح إعلامي، إلى أن لجنة تضم قاضية الأسرة، ومندوب حماية الطفولة، وعدد من الأخصائيين النفسيين تنقلوا، بداية الأسبوع، إلى مدينة سيدي علوان للإحاطة النفسية بالتلاميذ بينهم 7 حالات لأطفال يشتبه في انخراطهم في هذه اللعبة.

حكم قضائي بحجب لعبة الحوت الأزرق

وقد تقدمت “جمعية أولياء تلاميذ المدرسة الابتدائية الحكيم قرول” بمحافظة سوسة بالتنسيق مع مندوب حماية الطفولة بالمنطقة الأسبوع الفارط بقضية استعجالية لحجب لعبتي “الحوت الأزرق”، و”مريم” من الأنترنات.

وأكد مندوب حماية الطفولة بسوسة الطاهر العارم، في تصريح إعلامي، أن المحكمة الابتدائية بمحافظة سوسة أصدرت حكما استعجاليا لفائدة الجمعية التي رفعت القضية، يقضي بحجب اللعبتين من الإنترنت، وذلك بعد أن اطلع رئيس المحكمة على رأي قاضي الأسرة و على الإشعارات الواردة في حالات الانتحار جراء هذه الألعاب.

ولا تتوفر معلومات دقيقة إلى حدود اليوم عن عدد حالات الانتحار في مختلف تراب الجمهورية جراء لعبتي “الحوت الأزرق” و”مريم”، عدى الإحصائية التي تداولتها مختلف وسائل الإعلام التونسية بشأن 5 حالات انتحار على الأقل، في صفوف مراهقين لم يتجاوز سنهم 14 سنة إلى غاية شهر فيفري/ شباط 2018، بمحافظات أريانة وزغوان والمهدية والمنستير ونابل ومدنين.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد