سياسة

حماس تدين محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد لله

سياسة

 

نجا رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، من محاولة اغتيال استهدفت موكبهما في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية.

وقال رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج اليوم الثلاثاء، إنه من “المبكر اتهام أحد” باستهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله في غزة، لكنه أشار إلى أن “من هو موجود يتحمل المسؤولية الكاملة عن ضمان سلامة الأراضي”، وفقا لوكالة صفا.

ووصف اللواء فرج، قبيل مغادرته قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون، “التفجير عملية جبانة تستهدف أولًا ضرب وحدة الوطن”.

الحمد لله يحذر وحماس تدين

وحذر رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله خلال افتتاحه محطة معالجة الصرف الصحي شمالي قطاع غزة اليوم الثلاثاء من المؤامرة ضد المشروع الوطني كبيرة، مطالبا حركة حماس بعدم السماح بتمريرها، فيما أدانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، في بيان لها، ما وصفتها بجريمة استهداف موكب رئيس الوزراء.

واعتبر الناطق باسم الحركة فوزي برهوم هذه الجريمة “جزءًا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة، وضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة، وهي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم”، وفق البيان.

واستهجنت حماس “الاتهامات الجاهزة من الرئاسة الفلسطينية للحركة”، مطالبة الجهات الأمنية ووزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

وكان موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد لله، قد تعرض إلى انفجار عبوة ناسفة بعد دخوله إلى القطاع عبر حاجز بيت حانون، طال آخر مركبتين في الموكب، وأسفر عن وقوع 7 إصابات، حيث استهدفت المنفذون الموكب بإطلاق النار بعد وقوع التفجير.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد