مجتمع

خبير اقتصادي: النهوض بالاقتصاد لا يكون بالزيادة في ساعات العمل

اقتصاد

 

قدم محافظ البنك المركزي، مروان العباسي، الذي تم تعيينه حديثا، مقترحا أثار الجدل بخصوص الزيادة في ساعات العمل وذلك من خلال إلغاء نظام الحصة الواحدة في فصل الصيف وخلال شهر رمضان.

 

مروان العباسي: محافظ البنك المركزي

 

وأفاد العباسي بأنه من غير المعقول أن لا يعمل التونسي والإدارات والمؤسسات طيلة ثلث السنة غير ساعات معدودات في اليوم مع إفراط في استهلاك الطاقة في الإدارات، دون موجب، مقارنة بدول أخرى تعمل ليلا ونهارا.

وعبّر محافظ البنك المركزي في تصريحه لصحيفة الشروق عن استغرابه من استفحال عدة مظاهر سلبية  تختص بها تونس ضمن بقية دول العالم في وقت تعاني منه البلاد من صعوبات، على غرار وجود آلاف الأشخاص خاصة في القطاع العام يتقاضون أجورا دون أن يعملوا تماما أو دون العمل بالشكل المطلوب، وفق تعبيره.

وطالب محافظ البنك بأن يتواصل توقيت العمل في الصيف ورمضان إلى حدود الساعة الخامسة وإلى أن تعمل بعض القطاعات في الليل، على أن تتحمل الحكومة والبرلمان المسؤولية والشجاعة للقطع مع هذه الظاهرة (نظام الحصة الواحدة)، وفق ذات المصدر.

شروط النهوض بالإنتاجية 

لكنّ الخبير الاقتصادي عبد الجليل البدوي يرى أن ما تعاني منه البلاد في وقتنا الحالي هو ضعف إنتاجية ومردودية العمل وجودته، وليس فترة العمل.

وأضاف عبد الجليل البدوي في تصريح لمجلة “ميم” أن التمديد في ساعات العمل له انعكاسات سلبية على الوضع الاقتصادي وذلك من خلال ارتفاع استهلاك التيار الكهربائي في مكاتب الإدارات والمؤسسات الخاصة، بسبب ارتفاع الاستهلاك في فصل الصيف وكثرة استعمال المكيفات، وهو ما يساهم في زيادة نفقات المؤسسات.

 

عبد الجليل البدوي

 

وكشف البدي أن النهوض بالإنتاجية يتطلب عدة شروط لتفادي الضعف، ومتمثلة أساسا في نشر ثقافة العمل، قائلا: “من المؤسف أنه ومنذ قرابة 30 سنة تراجعت ثقافة العمل لدى التونسيين، مقابل انتشار ثقافة جديدة معادية للعمل”.

وتابع الخبير الاقتصادي: “الثقافة الجديدة  المعادية للعمل ترتكز على اللهث وراء الربح السهل والعاجل بجميع الطرق القانونية وغير القانونية كالتجارة الموازية والرشوة والغش وغيرها من السلوكيات المضرة بالاقتصاد التونسي، وهي قاتلة لثقافة العمل السليمة”.

أمّا الشرط الثاني لزيادة الإنتاج، فهو إعادة الاعتبار للعمل مصعدا اجتماعيا من خلال الرقي بالموظف التونسي وتحسين مكانته في المجتمع.

وحسب محدثنا فإن المقياس الأساسي اليوم في الحصول على ترقيات أو حتى على عمل، لم يعد يتعلق بالاجتهاد والانضباط في العمل وإنما يعتمد على طرق مضرة بالسلوك التونسي.

وشدّد البدوي على ضرورة معالجة الإشكاليات العميقة لمواجهة الخراب والكسل والتسيب وعدم الانضباط وتدني المردودية والإنتاجية.

مدونون يتفاعلون مع المقترح

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” مع مقترح محافظ البنك المركزي، مروان العباسي، بين مرحب وناقد.

وكتب هشام حاجي: “أرجو أن لا يسقط محافظ البنك المركزي في فخ التصريحات الشعبوية والتي تمس من مصداقيته”.

وأيد بعض المدونين اقتراح محافظ البنك المركزي، حيث كتب شكري الجلاصي: “أوافق على طول الخط ما صرّح به محافظ البنك المركزي من ضرورة إيقاف نظام الحصة الواحدة في الصيف و شهر رمضان”، مضيفا:”الاقتصاد الذي تعمل إدارته ومؤسساته بحصة واحدة طيلة ثلاث أشهر هو اقتصاد أعرج”.

في الوقت الذي انتقد فيه آخرون ما ذهب إليه مروان العباسي من مقترح بالعمل بنظام الحصتين خلال شهر رمضان وفصل الصيف.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.