دين وحياة

لندن تسعى إلى أن تكون مركزا عالميا للتمويل الإسلامي

 

كشفت صحيفة نيويورك تايمز، أن بنك إنقلترا يخطط لتقديم أداة سيولة متوافقة مع الشريعة الإسلامية لطائفة أوسع من المؤسسات المالية، خارج البنوك الإسلامية.



وقالت الصحيفة إن البنك المركزي يعمل حاليا على نموذج إيداع قائم على الصناديق من شأنه أن يساعد المقرضين الإسلاميين على تلبية المتطلبات التنظيمية لمخزون الأصول السائلة،

وقال “أرشد الرحمن”، المدير بإدارة أسواق الإسترليني في البنك، خلال مؤتمر للقطاع في بورصة لندن، إن الأداة ستكون متاحة أيضا للمؤسسات التي يشمل نظامها الأساسي التوافق مع الشريعة الإسلامية.

وقد تشمل مثل تلك المؤسسات شركات الرهن العقاري وشركات التأمين وشركات التأجير الإسلامية.

وقال رحمن، وهو أيضاً أخصائي التمويل الإسلامي في البنك، إن عرض المنتج على نطاق أوسع سيتيح للبنك “إثبات المستقبل” من خلال ضمان وجود طلب كاف.

وأضاف أنه في الوقت الذي لا يوجد فيه موعد محدد لإطلاق المنشأة، فإن المصرف سيعمل على توثيقها القانوني وجوانب التحوط من المخاطر هذا العام.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أنّ لندن سعت، حثيثا، منذ فترة، لوضع نفسها مركزا عالميا للتمويل الإسلامي، بهدف جذب الأعمال من المراكز الأساسية في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

اترك رد