منوعاتبيت وأسرة

دراسة: قضاء الآباء أطول فترة مع الأبناء حديثي الولادة يحميهم من الأمراض

بيت وأسرة

 

أظهرت دراسة جديدة، نشرتها صحيفة الإندبندنت أن الأطفال الذين يقضي آباؤهم عند الولادة، وقتا أطول معهم يتمتعون بصحة جيدة بعد عام من ذلك، حيث تؤدي هذه الزيادة في وقت الترابط مع الأطفال حديثي الولادة إلى الحصول على أطفال أكثر صحة، لأنها تقلل من تعرضهم المحتمل للضرر، بالإضافة إلى السماح بوقت “أكبر للوالدين في تقديم الرعاية والإشراف، وجمع المعلومات عن الطفل الاحتياجات الصحية والاقتصادية”.

 

وكشفت الدراسة، التي حللت بيانات 456 عائلة، يعيش فيها الأطفال فقط مع أمهاتهم، ونشرت بعنوان: “إذا كان من الممكن أن تلتئم النظرات: صحة الطفل والاستثمار الأبوي”، أن الأطفال حديثي الولادة القريبين من آبائهم أقل احتمالا لطلب زيارة غرفة الطوارئ، أو قضاء بعض الوقت في المستشفى، أو يعانون من نوبات الربو.. كل ذلك بسبب زيادة حضور آبائهم.

وقال الباحثون إن الدراسة، التي نشرت في مجلة الاقتصاد الصحي، تدعم سياسات تشجيع الآباء غير المقيمين: “على المشاركة في تربية الأطفال الإيجابية بشكل متكرر لتحسين صحة الطفولة المبكرة، وأن النتائج مهمة لأنها يمكن أن تؤثر في دور الأب في الأسر الهشة حيث الأم هي مقدم الرعاية الأساسي”.

وبحسب الدراسة، وجد الباحثون أن الأطفال الذين أمضوا المزيد من الوقت مع آبائهم “لديهم ظروف صحية أكثر ملاءمة”.
وقال الدكتور سولومون بولاتشيك، أحد مؤلفي البحوث وأستاذ الأبحاث في جامعة بينغهامتون، عن النتائج: “الآباء مهمّون في تربية الطفل، ويتجلى في صحة الطفل”.

وأضاف بولاتشيك: “هؤلاء الآباء الذين يشاهدون تشابه الطفل معهم أكثر ثقة بأن الطفل هو طفلهم، وبالتالي يقضون المزيد من الوقت مع الطفل”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.