مجتمع

تونس عاصمة للمرأة العربية ل2018 و2019

#اليوم_العالمي_للمرأة

 

توجت جامعة الدول العربية،تونس باختيارها عاصمة الدول العربية لعامي 2018 و2019، وذلك اعترافا بالمكاسب التي حققتها المرأة التونسية منذ الاستقلال.

وجاء الاختيار على خلفية الدورة الـ37 للجنة المرأة العربية، المنعقدة بالعاصمة التونسية تحت شعار”المرأة من أجل مجتمعات آمنة في المنطقة العربية”، بداية من 28 من فيفري إلى غاية 2 مارس 2018.

 

 

ومقارنة ببقية الدول العربية الأخرى فقد كانت تونس منذ الإستقلال 1956، السباقة في سن ترسانة من القوانين التي تعطي للمرأة مكانة هامة وتضمن لها حقوقها على جميع الأصعدة وكان أخر هذه القوانين التي أشادت بها مختلف دول العالم هو المصادقة على قانون مناهضة العنف ضد المرأة.

وفي هذا السياق أكدت، أن اختيار تونس عاصمة الدول العربية لسنتي 2018 و2019 يرجع إلى المكانة التي وصلت إليها المرأة التونسية وتواجدها في المراتب العليا في البلاد.

النائبة حياة العمري عضوة في لجنة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والشباب والمسنين

وأضافت النائبة حياة العمري في تصريح لمجلة المرأة العربية، أنه مقارنة ببقية الدول العربية فإن  تونس كانت السباقة في سن ترسانة من التشريعات لفائدة المرأة التونسية.

وتابعت: “وتتجلى المكاسب التي حققتها المرأة التونسية والمنزلة على أرض الواقع من خلال مشاركتها في الانتخابات البلدية، حيث نجد أن عدد لا بأس به من المرشحات تقدمن لرئاسة البلديات، وهو ما يعكس أن  الثورة قدمت الكثير للمرأة التونسية”.

وأضافت الد. العمري أن “مبدأ التناصف الأفقي والعمودي بين المرأة والرجل غائب في بعض الدول العربية إلا أن موجود وبقوة في تونس وهو ما يعكس المكانة الريادي التي وصلت إليها التونسية مقارنة ببقية العربيات”.

 

كما أشارت إلى أن “اختيار تونس عاصمة المرأة العربية، جاء نتيجة لتراكمات لعديد من المكاسب، لتنزيل التشريعات التي تشهدها تونس بين الفينة والأخرى لصالح المرأة ، كما أن هذا الاختيار هو فخر واعتزاز بالتونسيات”.

وذكرت العمري أن القانون الذي صادق عليه البرلمان التونسي أحدث ضجة كبيرة على المستوى الدولي، حتى أن عديد من وسائل الإعلام العالمية أشادت بهذا الإنجاز الذي يعتبر مكسبا مهما، خاصة وأن هذا القانون فيه”جرأة كبيرة” لدعم مكاسب المرأة التونسية.

 

ومن جانبها أكدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، نزيهة العبيدي في تصريح إعلامي أن اختيار تون من قبل الجامعة العربية، عاصمة للمرأة العربية 2018-2019، هو دليل على أن على توفر الارادة السياسية في تونس للنهوض بأوضاع المرأة، واعتراف بالتقدم الحاصل في نصرة قضايا المرأة بشكل عام، وفي تطور المجال التشريعي بوجه خاص، مقارنة ببقية الدول العربية الاخرى.

نزيهة العبيدي: زيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن

وعدت نزيهة العبيدي أبرز الانجازات المحققة لفائدة المرأة والمتمثلة أساسا في تفعيل قانون مناهضة العنف ضد المرأة، ومنها إحداث الخط الأخضر للنساء ضحايا العنف، وإحداث مراكز لإيواء النساء المعنفات، في انتظار بعث مرصد لمتابعة أوضاع النساء ضحايا العنف.

وأكدت العبيدي في هذا السياق، أن من أهم المواضيع التي سيتم مناقشتها بالشراكة مع لجنة المرأة العربية، طيلة سنة 2018، “المجتمعات الآمنة ومساهمة المرأة فيها “، خاصة في ظل الحروب التي تشهدها بعض الدول العربية، وما انجر عنها من تهجير قسري، إضافة إلى موضوع “المرأة في الوضعيات الهشة” على غرار المرأة السجينة، والمرأة بالوسط الريفي، والمرأة المنقطعة عن التعليم.

 

وفي ذات السياق أشادت مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة بالجامعة العربية، إيناس سيد مكاوي، بالدور الريادي الذي لعبته لجنة المرأة العربية في توحيد الجهود والتنسيق بين مختلف الدول العربية بهدف وضع الاستراتيجيات وخطط العمل، وإلقاء الضوء على القضايا الأكثر أولوية وأهمية في مجال تمكين المرأة وحمايتها.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.