منوعاتسياسة

ميلانيا تواجه الرياح وحيدة وترامب ينجو بشعره

سياسة

 

التقطت عدسات التصوير مشهدا طريفا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو يهرول صاعدا للطائرة الرئاسية لتفادي عاصفة هوائية كادت أن تطيح “بشعره” المستعار.

 

وزاد من طرافة المشهد نسيان ترامب لزوجته، ميلانيا ترامب، التي بقيت تصارع الرياح، فبما تطوع أحد عنصر الحرس الرئاسي لمساعدتها على الخروج من السيارة لتلحق بزوجها الذي تناساها تماما، لينقذ شعره.

 

وكان الرئيس الأمريكي، 71 عاما، يغادر، برفقة زوجته “ميلانيا”، 47 عاما، العاصمة واشنطن من مطار دالاس الدولي لحضور جنازة القس بيلي جراهام في شارلوت بولاية نورث كارولينا، في وقت كانت سرعة الرياح تصل إلى 30 ميلا في الساعة.

 

 

ويبدو أن السيدة الأولى أرادت تلقين زوجها درسا لعدم لياقته، فوفق ما نقلته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن ميلانيا،

وعقب الهبوط في مطار شارلوت، رفضت أن يمسك ترامب يدها رغم محاولاته

المتكررة ، وتهربت منه بوضع يدها على التنورة لدرء الرياح الشديدة، كما

سارعت في خطاها على الدرج لتتجنب إمساكه بيدها.

 

 

 

وليست هذه هي المرة الأولى التي تحتل فيها صور الثنائي ترامب الصحف، بسبب مظاهر توتر العلاقة بينهما.

 

 

 

وسبق أن تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مقطع فيديو للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وهو يصعد درج الطائرة ويحمي نفسه من المطر بمظلة، تاركا وراءه زوجته ميلانيا وابنه بارون، في مطار بالم بيتش في فلوريدا، حيث أمضى الزوجان عطلة نهاية الأسبوع في منتصف يناير.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.