دين وحياة

مساجد تفتح أبوابها للمشردين في بريطانيا وايرلندا لحمايتهم من العواصف السيبيرية

 

فتحت العديد من المساجد في المملكة المتحدة وأيرلندا أبوابها للأشخاص المشردين، خلال الأيام القليلة الماضية، بسبب موجات الصقيع والعواصف الثلجية، التي هبت على دول القارة الأوروبية

 

وقد ازدادت مخاوف المشردين الجمعة، بعد أن أصدر مكتب الأرصاد الجوية عن حالة تأهب قصوى للثلوج، الذي يعد أعلى مستوى تحذير، في أجزاء من جنوب غربي انجلترا وجنوب ويلز، بينما عمت التحذيرا جميع أنحاء المملكة المتحدة، على مدى اليومين الأخيرين،مع العاصفة إيما التي جلبت معها الثلوج الكثيفة والرياح القوية.

علاوة على فتح أبواب المساجد لايواء المشردين، في عدة مناطق من أوروبا، والذين يعاني البعض منهم من مشاكل عقلية، والبعض الىخر ضحايا العنف المنزلي، أو مدمنو مخدرات، أو مهاجرون غير شرعيين، ولا يمكنهم اللجوء إلى المؤسسات البريطانية المختصة بإيواء المشردين، قدم المتطوعون المسلمون خدمات أخرى منها  توفير الغذاء والشراب والأغطية لأولئك الذين يبحثون عن مكان للإقامة.

شهدت بريطانيا وسائر أوروبا موجة صقيع شديدة في الأيام الأخيرة

15000 مشرد في 2026

وفي تقرير نشر في نهاية كانون الثاني / يناير، وصفت مؤسسة “كريسز” الخيرية، والتي تعمل من أجل إنهاء التشرد، العدد المتزايد من الأشخاص الذين يعيشون بدون مأوى بأنه “كارثة”.
وذكرت الحكومة أنه يمكن العثور على حوالى 5 آلاف شخص ينامون في ليلة معينة في خريف العام الماضي أي أكثر من ضعف عددهم فى عام 2010.
وقالت “كريسز” إن عدد الأشخاص الذين ينامون حاليا حوالى 8 آلاف شخص وسيرتفع الى 15 ألف شخص بحلول عام 2026 “إذا لم يتغير شيء”.

 

15 ألف شخصا مشردا في بريطانيا مع حلول عام 2026

الاسلام  دين تسامح وتعاون 

ويشجع الدين الاسلامي الحنيف على التعاون والتراحم والتكافل الإجتماعي، وهناك أحاديث نبوية كثيرة تدعو  مساعدة الآخرين عند الحاجة.

فعن ابن عمر- رضي الله عنهما- أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله – عز وجل -؟

فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهرا، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظا ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل.

رواه الطبراني في الأوسط وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير وزياداته. وفي حديث معاذ عند أحمد “وأن تحب للناس ما تحب لنفسك” صححه الأناؤوط.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.