منوعاتبيت وأسرةصحة وجمال

كيف نتعامل مع التبول اللاإرادي لدى الأطفال؟

الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال

 

يعاني الكثير من الأطفال من مشكلة التبول اللاإرادي، التي قد تتواصل معهم إلى سن المراهقة،  مما قد يسبب القلق للأمهات وحرج للطفل.

 

وقد أظهرت الأبحاث الأخيرة أن 15% من الأطفال في سن 6 سنوات يعانون من هذه الظاهرة بدرجات متفاوتة، وأن 1% من الأشخاص فوق سن الـ 18عاما يعانون من التبول الليلي.

ويعرف التبول اللااردي بأنه انسياب البول تلقائياً وبشكل متكرر يتراوح بين مرتين إلى ثلاث مرات اسبوعياً عند الطفل الذي تجاوز سن 3 سنوات خلال النهار أو خلال النوم، وهي شائعة جدا حتى سن 3 سنوات، وحتى طبيعية، ولكن إذا استمرت هذه الظاهرة بعد سن 5 سنوات، فيجب التوجه إلى الطبيب من أجل الفحص وتلقي العلاج.

 

أسباب التبول اللاإرادي

تتعدد الأسباب وتتنوع منها ماهو وراثي،  حيث تزداد نسبة الإصابة بالمرض إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما قد عانى من هذه المشكلة أثناء الطفولة، وأخرى نفسية تكون جراء شعور بالغيرة من أحد الأخوة أو عند قدوم مولود جديد، أو جراء مشاكل أسرية.

وقد تكون الأسباب عضوية ونفسية، حيث قد يصاب الطفل في بعض الحالات بالدودة الدبوسية، وهي دودة صغيرة للغاية يميل لونها إلى الأبيض، تتواجد بكثرة في الخضراوات والفواكه الملوثة وغير المطبوخة جيداً، تضع هذه الدودة بيضها ليلاً أثناء نوم الطفل على فتحة الشرج ما يؤدي إلى تهيج المنطقة وحدوث التبول اللاإرادي.

أو نتيجة لالتهاب اللوزتين أو حدوث التهابات بمجرى البول أو صغر حجم المثانة أو الإصابة بالسكري أو الإمساك الشديد.

 

علاج التبول اللاارادي

حدد موقع ويب طب، مجموعة من النصائح، من أجل علاج مرض التبول اللاإرادي عند الأطفال، والذي يتمظهر خاصة عند النوم.

  • تجنب شرب السوائل التي تحتوي على الكافيين كالشاي والمشروبات الغازية.

 

  • الإمتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الكافيين: الشوكولاطة والحلويات الغنية بالسكر، نظرا لأنها تسبب الشعور بالعطش والرغبة في الشرب.

 

  • من المهم القيام بالتبول بشكل إرادي قبل النوم مباشرة، حتى لا يشعر الطفل بأنه بحاجة إلى التبول.

 

  • لقد ثبت وجود علاقة بين الإمساك وبين التبول الليلي، لذلك من المهم معالجة الإمساك لدى الأطفال الذين يعانون من الإمساك المزمن والتبول الليلي.

 

 

  • ينبغي تشجيع الطفل على شرب الماء خلال ساعات اليوم، كما يجب أن يطلب منه التبول كل ساعتين، ومع حلول المساء يجب تقليل كمية الشرب.

 

  • ينبغي التحلي بالصبر إزاء هذه المشكلة، ولا يجوز بأي حال من الأحوال اللجوء إلى أسلوب العقاب. لا يجوز توجيه التعليقات الكلامية الجارحة، لأن هذا الأمر سيؤدي إلى تقليل ثقة الطفل بنفسه بشكل أكبر، مما قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة.

 

 

  • على الأهل التحلي بالصبر، إذ قد يستمر علاج التبول الليلي لفترة طويلة، ولذلك يجب على الوالدين ضبط أنفسهم ومحاولة إستيعاب المشكلة، حتى تتم معالجة مشكلة التبول الليلي.

 

  • قد يكون أسلوب التعزيز الإيجابي ناجعاً وفعالاً في معالجة التبول الليلي. فأسلوب مكافأة الطفل أو التعزيز الإيجابي بعد أن تكون قد مرت ليلة دون أن يتبول بشكل لا إرادي، قد يزيد من ثقة الطفل بنفسه، من عزيمته ورغبته في التوقف عن التبول ليلاً.
الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.