منوعات

من النقيض إلى النقيض: السعودية تعلن فتح باب التجنيد لنسائها

ومغردون ينتقدون

 

في خطوة عدت سابقة في المملكة العربية السعودية، أعلنت مديرية الأمن العام، الأحد، فتح باب التجنيد الاختياري أمام النساء السعوديات، وحددت شروط الالتحاق بالخدمة العسكرية.

 

ومن ضمن شروط القبول، التي أعلنت عنها مديرية الأمن، ونشرتها وكالة الأنباء السعودية، “واس”، وهي أن تكون المتقدمة “سعودية الأصل، وألا يقل مؤهلها العلمي عن الثانوية العامة، أو ما يعادلها، وألا يقل عمرها عن 25 عاما، ولا يزيد عن 35 عاما”. وعلى “أن يكون مقر إقامتها ووظيفة ولي أمرها في نفس المنطقة أو المحافظة التي تتوفر فيها الوظيفة”.

 مجلس الشورى

وكانت النائبة بعضو ‫مجلس الشورى الدكتورة إقبال درندري، قد دعت الى تطبيق التجنيد الإلزامي على الفتيات السعوديات لمدة ثلاثة أشهر إلى سنة، لإعدادهن  لخدمة الوطن والدفاع عن أنفسهن حال حدوث أزمة أو حرب أو هجوم في أي منطقة، إلى جانب تعليمهن الانضباط والنشاط البدني والذهني.

وكتبت على صفحتها بـ”تويتر” قائلة: “التجنيد والخدمة الإلزامية ضرورة وطنية في وقتنا الحالي، وينبغي أن تشمل الرجال والنساء، وينبغي أن يكون كل فرد في المجتمع قادرا على الدفاع عن وطنه”.

 

من جانبه علق عضو مجلس الشورى السعودي سامي زيدان، في لقاء تلفزيوني على قرار تجنيد الاناث في المملكة، قائلا  “أنه لم يقصد فتح التجنيد لهن، لكنه قصد عدم قفل باب التطوع أمامهن.

وأضاف “إنه ليس من الحكمة منع الفتيات من المشاركة في الدفاع الوطن”، مشيرا إلى مشاركة الصحابيات في عهد الرسول (صلى الله عليه وآله) في التطبيب وإطعام الجنود، مضيفا أنه ثمة مجالات عدة يمكن للفتيات المشاركة من خلالها، مثل الدعم والعلاج النفسي للجنود.

رواد رافضون

وأثار القرار جدلا واسعا على شبكات التواصل الإجتماعي، وغرد سعوديون تحت وسم #تجنيد_المراه_السعوديه قائلين:

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.