رياضة

رمزية الوشم عند لاعبي كرة القدم

 

بعد أن كان ‘الوشم” شكلا من أشكال الزخرفة لإضفاء بعد جمالي على الجسد، تحول اليوم إلى مظهر ملازم للاعبي كرة القدم الذين يعمدون إلى توشيم أجسادهم، إما لإثارة الجدل ولفت الانتباه، أو لتخليد ذكرى وإيصال رسالة للجماهير والمتابعين. بل إن فيهم من أصبح لا يستطيع الاستغناء عن تلك الوشوم حتى وإن كانت بشعة.

ولعل أبرز مثال، العملاق السويدي ابراهيموفيتش الذي خطف الأضواء إليه بسبب كثرة الوشوم على جسده.

ومن أبرز اللاعبين الذين لفتوا الانتباه بالوشوم على أجسادهم:

سيرجيو راموس

يحمل مدافع فريق ريال مدريد سيرجيو راموس على جسده عدة رسوم، فعلى أصابع يده اليسرى وشّم الإسباني أهم محطات حياته ومسيرته الكروية، منها رقما 32 و35 اللذان يرمزان إلى القميصين اللذين لعب بهما فى صفوف فريقه السابق إشبيلية الإسبانى قبل الانتقال للنادى الملكي، أما الرقم “90+ فيشير إلى الأهداف التى امتاز بها راموس فى السنوات الأخيرة، بعد أن اعتاد تسجيل هدف الفوز للفريق الملكي فى الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة. فيما يشير الرقم 19 إلى عمر راموس حينما شارك لأول مرة مع منتخب إسبانيا.

 ديفيد بيكهام

وشّم نجم المنتخب البريطاني السابق، وناديي مانشستر يونايتد الإنقليزي ولوس أنجلوس غالاكسي الأمريكي، أسماء أطفاله على جسده، إضافة إلى صورة زوجته فيكتوريا، فضلا عن وشوم أخرى تمثل “يسوع” والملائكة، واقتباس من الإنجيل يقول: “أنا ملك لحبيبي، وحبيبي لي”.

 زلاتان إبراهيموفيتش

يعتبر زلاتان من أبرز اللاعبين عشقا للوشوم، رغم أنه كان قد صرّح في وقت سابق بأنه يعتزم مسحها، وتكشف هذه الوشوم التي تغطي جسده أسماء 50 طفلا يتضورون جوعا، من مجموع 805 ملايين شخص يعانون نقص التغذية حول العالم.

وأكثر ما لفت الانتباه هو اسم عائلة اللاعب باللغة العربية والمطبوع على ذراعه الأيمن من الخلف “ابراهيموفيج”، فضلا عن كلمة (الله فقط هو من يحكم على أفعالي) الموشومة على ضلوعه والتي ترمز إلى ميوله الدينية.

ليونيل ميسي

على غرار ابراهيموفيتش، بات ميسي ضمن قائمة أكثر اللاعبين وشوما، ويضع نجم برشلونة وشما يحمل وجه والدته على كتفه الأيسر، اعترافا بفضلها عليه ودعمها له طيلة مشواره الكروي، كما يضع على ساقه اليسرى، سيفا مع أجنحة، جنبا إلى جنب مع كرة القدم والرقم 10، في دلالة على رقم قميصه مع فريق برشلونة.

أما الوشم الثالث، فهو صورة للمسيح مكللا بالشوك على ذراعه اليمنى للتعبير عن قوة إيمانه، أما ذراعه اليسرى فتحمل وشم زهرة اللوتس.

 ماركو رويس

عكس باقي نجوم كرة القدم الذين يضعون وشوما تحمل أسماء أو صور أحبتهم، اختار نجم البوندسليغا “ماركو رويس” أن يضع وشما باسمه وتاريخ ميلاده على أسفل ذراعه اليسرى.

 بوسكيتس

لم يكن “ابرا” هو الوحيد الذي نقش اسمه بالعربية، حيث كتب بوسكيتس نجم الفريق الكتلوني على ذراعه عبارة تقول، “شيء لك.. الحياة في بلدي”.

وعندما سألوه عن تلك المقولة وسبب نقشها باللغة العربية، أجاب: “هي عبارة خاصة جدا، وتخص أمور عائلية، وقد أهديت الهدف الذي أحرزته إلى جدي”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.