سياسة

إسرائيل تقتل صيادا فلسطينيا عمدا قبالة شاطئ غزة

 

أقدمت القوات البحرية الإسرائيلية على قتل صياد لم يتجاوز سن 18 عاما وأصابت اثنين آخرين بجروح، موفى الأسبوع المنقضي في قطاع غزة.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن الصياد الشهيد هو إسماعيل صالح أبو ريالة، من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

كما تم التعرف إلى الصيادين الجريحين، وقد تم احتجازهما للتحقيق معهما، وما تزال جثة الصياد محتجزة لدى قوات الاحتلال الصهيوني.

بلطجة إسرائيلية

وأعلنت نقابة الصيادين الفلسطينيين، مساء الحادثة، تعليق جميع أنشطة الصيد في مياه غزة لمدة يومين، احتجاجا على مقتل الصياد الطفل في مياه غزة، منددة بالانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، والتي تصل حد القتل المتعمد للصيادين في المياه الفلسطينية.

ونددت حركة المقاومة الإسلامية حماس، بالحادثة، معتبرة أن ذلك “بلطجة إسرائلية”. وقال المتحدث باسم الحركة، عبد اللطيف القانوع إن استهداف بحرية الاحتلال لمجموعة من الصيادين الفلسطينيين بلطجة إسرائيلية وجريمة بشعة يتحمل الاحتلال مسؤوليتها.

وادّعى جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قارب الصيد الفلسطيني تجاوز المساحة المسموح بها للصيد وتم إطلاق النار في الهواء لإيقافه لكن الصيادين على متنه لم يتوقفوا.. فيما ادعت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية أنّه يشتبه بأن المركب يحتوي على أسلحة لذلك تم إيقافه واطلاق النار عليه.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.