رياضة

الفيفا تنصف قطر وتفتح تحقيقا مع دول الحصار

 

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” التحقيق مع الدول المحاصرة لقطر، بسبب مساعيها لمنع هذه الأخيرة من استضافة كأس العالم 2022، وهو ما اعتبرته الفيفا خلطا بين السياسة والرياضة.

فبعد أن قطعت كل من السعودية والامارات والبحرين ومصر علاقتها مع قطر، طلبت هذه الدول ومعها اليمن وموريتانيا في خطاب جماعي إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم سحب تنظيم كأس العالم 2022 من الدوحة بداعي أنها تشكل “قاعدة للإرهاب”، بل هددت هذه الدول بمقاطعة البطولة.

تهديد بطرد المنتخب السعودي من المونديال

ونشرت صحيفة آس الاسبانية بأن الاتحاد الدولي لكرة القدم قلق بسبب التشويش المتزايد من السعودية والامارات على البلد المستضيف للمونديال، وأنه قد يضطر إلى فرض عقوبات على السعودية وعلى منتخبها من خلال إمكانية طرده وحرمانه من اللعب بمونديال روسيا، إذا واصلت السعودية التضييق على قطر.

وأضافت بأن الفيفا عاينت ما يحدث في الأشهر الأخيرة تجاه الدولة المستضيفة للمونديال، وأكدت اعتزام الهيئة المسؤولة عن كرة القدم الاجتماع مع دول الحصار مثلما حدث مع بيرو وإسبانيا، والتدخل لردعها بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي.

 

تحريض على العنف بكأس الخليج

وكشفت الصحيفة الإسبانية أن الفيفا والاتحاد الآسيوي تلقيا نسخا من رسائل تحريضية ضد لاعبين قطريين وفرق قطرية، للتحريض على العنف خلال كأس الخليج التي منحت فيها قطر دولة الكويت حق التنظيم كبلد وسيط لحل الأزمة الخليجية، ورصدت أيضا مكافآت مالية ضخمة لتشجيع البحرين على هزم قطر.

وجدير بالذكر فقد رفضت مؤخرا اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم نهائيا التوصيات التي تقدمت بها السعودية والإمارات بشأن مسألة اللعب مع الأندية القطرية على أراض محايدة بدوري أبطال آسيا، بعد أن رفض البلدان اللعب على الأراضي القطرية بداعي التخوف من “الإرهاب”.

وفي المقابل عبر الاتحادان السعودي والإماراتي عن تحفظهما على الآلية التي اتبعها الاتحاد الآسيوي، وأشارا إلى أن لجنة المسابقات التي يرأسها القطري سعود المهندي، لم تلتزم بالحيادية في قرارها، لعدم أخذها بتوصيات اللجنة المحايدة التي شكلها نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، الهندي برافول باتيل، وشركة الدراسات الأمنية “كنترول ريسك”، والتي طالبت باللعب على أراض محايدة، مبررين ذلك بنية الحفاظ على سلامة لاعبي الأندية السعودية والإماراتية على الأراضي القطرية.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.