مجتمع

هوس المصمم الأمريكي مارك جاكوبس بالحجاب يتواصل في أسبوع نيويورك للموضة

لقد فعلها مارك جاكوبس مرة أخرى. فخلال آخر عروضه في نسخة هذا العام من أسبوع نيويورك للموضة، قدّم هذا المصمم النيويوركي العارضات الواحدة تلو الأخرى، مرتديات وشاحا يلف الرأس. وخلال السنة الماضي، أثار جاكوبس اهتمام المتابعين في عالم الأزياء، بعد تقديمه لكل عارضاته بغطاء رأس مستوحى من القارة الإفريقية، ما خلّف ضجة كبيرة. وخلال هذا الموسم أيضا، كانت كل عارضاته تقريبا ترتدين شيئا يشبه الحجاب، فوقه قبعة بحواف عريضة.

بالنسبة لهذا العرض، لم تشر كل التقارير التي صدرت بشأنه إلى كلمة “حجاب”. وعوضا عن ذلك، فضل الجميع الالتفاف حول الموضوع، مستخدمين عبارات مثل “رأس مغطى تحت شكل نحتي جميل”، أو “تحت قبعة بحواف عريضة”. بالطبع، لا تعد تغطية الرأس أمرا خاصا بالإسلام والمسلمين وحدهم، ولكن الطريقة التي صممت بها هذه الأوشحة في حد ذاتها تمثل بكل وضوح أحد أكثر أساليب ارتداء الحجاب رواجا اليوم.

 

 

وفي هذا الإطار يطرح السؤال التالي: هل يعد هذا استيلاء ثقافيا؟ في الحقيقة، عندما يستوحي المصممون أفكارهم من لباس خاص بثقافة أو دين آخر دون الإعلان بكل صراحة عن أصل ابتكارهم، وتاريخه، والنضالات التي يرمز لها ذلك اللباس. فماذا تكون تبعات هذا الفعل؟

حيال هذا الشأن، كتبت إيمان، وهي إحدى المساهمات في مدونة “فتاة مسلمة“:

“إن الجدل القائم حول مسألة الاستيلاء مرهق جدا، لأنك تشعر كأنك تمشي دائما على قشر البيض. لماذا لا نقوم بكل بساطة بتقدير الثقافات الأخرى؟ نحن نعيش في هذا الكوكب المعولم، لذلك لا مفر من استلهام أفكار من ثقافات مجتمعات أخرى. ولكن الأمر أكثر من مجرد استلهام، إنه اختلال في موازين القوى؛ حيث تتعرض ثقافة خاصة بمجموعة من البشر للشيطنة ولكن عندما يتبناها البيض تحظى بالمحبة وينظر إليها كشكل من الفن”.

فعندما ترتدي النساء المسلمات الحجاب، يدعي الجميع أنهن يتعرضن للاضطهاد، وأنهن مجبرات على ارتدائه، وغير متعلمات ومستضعفات. ولكن عندما يفعل المصمم جاكوبس هذا الأمر، يقولون إنه صاحب رسالة. في الواقع، لقد كانت الفرصة مواتية لتبليغ رسالة حول النساء المسلمات وحقهن في اختيار لباسهن، دون أن يتعرضن للإقصاء.

في سياق متصل، كتبت المحررة نيكول فيلبس في مجلة “فوغ” قائلة: “نادرا ما يضع جاكوبس آراءه السياسية على منصة العرض، ولهذا لم نشعر بأن هذا العرض يمثل ردا على تجاوزات ترامب، إنه فقط يسعى لخلق ضجة لإنقاذ نفسه وماركته”.

 

 

 

من المثير جدا رؤية الحجاب وأوشحة الرأس تظهر على العديد من منصات العرض خلال أسبوع الموضة (خاصة تصاميم الإندونيسية، فيفي زبيدي، التي قدمت عرضا مليئا بالعبايات)، وسننتظر الآن لنرى كيف تتطور هذه الموجة، ولكن من المؤكد أننا نحن المسلمات يجب أن نتولى زمام الأمور.

سأترككم مع هذه الصورة التي نشرتها قبل بضعة أشهر المصممة الأمريكية المسلمة مريم السباعي. إنها فعلا مثيرة للاهتمام.

 

ترجمة مجلة ميم لمقال للكاتبة نور سليمان في موقع أوت حجاب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.