منوعاترياضة

رياضي عراقي يخفي وجع فقدان ابنته لخوض المباراة مع فريقه

 

أثار حارس المرمى العراقي لنادي “نفط ميسان” علاء أحمد تفاعلا كبيرا بوسائل الإعلام العالمية بسبب الموقف الذي اتخده خلال لقاء فريقه مع نادي الشرطة ضمن الدوري العراقي لكرة القدم.

حيث تلقى الحارس قبل المباراة بساعات خبر وفاة ابنته الصغيرة بعد خمس أيام من ولادتها.

وطلب علاء من عائلته عدم نشر الخبر ليتمكن من خوض المباراة، دون علم مدربه وزملائه، لقناعته بأنهم  كانوا سيمنعونه عن اللعب مراعاة لحالته النفسية الصعبة.

 

ويقول الحارس: “كنت أنتظر المباراة أمام الشرطة بفارغ الصبر، فهو فريق جماهيري من العاصمة ويضم أغلب لاعبي المنتخب، وكنت أتطلع لإثبات جدارتي أمامهم، وبعد المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي هدف بهدف، انتابني شعور غريب وأجهشت بالبكاء، مما أثار استغراب زملائي الذين كانوا سعداء بالنتيجة”.

وأضاف: “بعدما أعلمتهم بالأمر تحولت لحظات الفرح لديهم إلى حزن، ولم يعد أمامهم سوى أن يغمروني بمشاعرهم التي خففت عني وطأة الألم”.

وسرعان ما انتشرت حادثة الحارس العراقي لتصبح موضوع وسائل الإعلام العربية والأجنبية، ولقيت تعاطفا ودعما كبيرين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي تقديرا للموقف المشرّف للحارس وقدرته على التغلب على آلامه بفقدان ابنته خدمة لفريقه.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.