منوعاتسياسة

إيقاف إعلامية مؤيدة للسيسي وصفت سلطنة عمان “بالإمارة الصغيرة”

سياسة

 

أعلنت نقابة الإعلاميين في مصر، أمس عن إيقاف الإعلامية المؤيدة لنظام السيسي، لمدة شهر بعد “ثبوت إساءتها” لسلطنة عمان.

وجاء قرار النقابة على خلفية وصف الإعلامية أماني الخياط لدولة سلطنة عمان، عبر برنامجها  الذي تم بثه يوم 4 فيفري/فبرير الجاري بـ”الإمارة الصغيرة”، أثناء تعليقها على الزيارة الأولى للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لمسقط.

 

 

وقد وُجّهت إنتقادات لاذعة عبر مواقع التواصل الإجتماعي للإعلامية الخياط، عقب ما جاء على لسانها من إهانة لدولة سلطنة عمان،أعلنت حينها نقابة الاعلاميين انذاك على تحويلها للتحقيق.

وقال حمدي الكنيسي، نقيب الإعلاميين في بيان، إن اللجنة القانونية بالنقابة انتهت في تقريرها إلى ثبوت وقوع الخيّاط في تجاوزات مهنية ووطنية، بلغت حد الإساءة إلى دولة عربية شقيقة (سلطنة عمان).

وأضاف الكنيسي “بالرغم من إعلام الخياط قانونيًا مرتين، لم تمتثل للتحقيق أمام اللجنة القانونية مما يُعد اعترافًا بخطئها، وأعلن عن قرار النقابة بإحالة ملف قناة “أون لايف” الخاصة، التي تظهر عبرها الخياط، للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام (أعلى هيئة إعلامية/ رسمي)، الذي يتولى محاسبة الفضائيات، إذا سمحت القناة للخياط بالظهور على الشاشة بعد إيقافها.

وقدمت الخياط في آخر ظهور إعلامي لها على ما بدر منها من إهانة لمواطني سلطنة عمان الذي عبروا عن انزعاجهم من وصف بلدهم “الإمارة الصغيرة”، مضيفة أن السلطنة “دولة مهمة في الإقليم”.

مع العلم أن هذه ليست المرة الأولى التي تتهجم الخياط فيها عن الدول العربية، حيث سبق وأن تهجمت في جوان/يوليو 2014، على دولة المغرب، خلال برنامجها، بقولها أن”الدعارة هي إحدى ركائز اقتصاديات المغرب”.

ورغم اعتذارها حينها نتيجة موجة الانتقادات التي لحقتها من قبل  عدد من المصريين والمغربيين، لكن تم وقفها عن العمل من قبل إدارة القناة، قبل أن تعود مجددًا نهاية 2016

مع العلم أن الإعلام المصري المتلفز  شهد خلال الثلاث سنوات الأخيرة ما يزيد عن 15 واقعة لإيقاف إعلاميين عن الظهور على شاشات القنوات الفضائية المصرية، لأسباب متباينة، بعضها سياسي والآخر مهني وأخلاقي.‎

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.