مجتمع

15 عاما على تنظيم أكبر مسيرات في العالم مناهضة للحرب على العراق

في مثل هذا اليوم

 

في مثل هذا اليوم، من سنة 2003، شهد العالم، خروج مسيرات مليونية مناهضة للحرب على العراق، في 500 مدينة و75 بلدا حول العالم.

وقد صادفت هذه المظاهرات، التي هزت شوارع أكبر العواصم الأوروبية ومدنها، اليوم العالمي ضد الحرب وهو مبادرة أوروبية قررتها القمة الاجتماعية بفلورنسا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002.

وقد شهدت العاصمة البريطانية لندن، أكبر مسيرة حاشدة سار فيها ملايين الأشخاص، من مختلف الأعراق والأجناس والأديان واللغات، الذين أعربوا عن معارضتهم لرئيس الوزراء توني بلير الحليف الوثيق للولايات المتحدة في الملف العراقي، وحملوا لافتات وشعارات تطالب بوقف الحرب على العراق.

 

 

كما حمل المتظاهرون العلم الأمريكي وهو ملطخ بدماء العراقيين، ورفعوا العلم العراقي والعلم الفلسطيني ونادوا بايقاف الحرب على فلسطين كذلك.

وخلال المسيرة ألقت عديد الشخصيات خطابات، منهم القس الأميركي جيسي جاكسون ورئيس بلدية لندن العمالي كين ليفينغستون والكاتب المسرحي هارولد بينتر.

وقد عدت هذه المظاهرة الحاشدة المليونية، سابقة أولى من نوعها في التاريخ البريطاني، وتمكنت من استقطاب مليون شخص، رغم أن البريطانيين نادرا مايخرجون إلى الشوارع البريطانية للاحتجاج وتنظيم مسيرات.

 

العواصم الأوروبية

وبالمثل، شهدت عديد العواصم الأوروبية، خروج مسيرات مليونية، حاشدة، مناهضة لحرب على العراق، ونادى المحتجون بالعدول عن مخطط شن حرب أمريكية على العراق، من أجل النفط.

وخرج آلاف المتظاهرين الألمان في العاصمة الألمانية برلين التي نادت  بحل سلمي للأزمة العراقية، وحمل محتجوها لافتات كتب عليها “لا دماء من أجل النفط”.

ومثلهم في العاصمة الهولندية أمستردام و العاصمة الدانماركية كوبنهاغن، والعاصمة الفرنسية، باريس، والعاصمة الإيطالية روما والعاصمة الروسية موسكو فضلا عن خروج بضعة آلاف في بلغاريا ورومانيا والمجر وبلجيكيا وقبرص.

وفي البوسنة شارك مئات المسلمين والكروات في مظاهرة مشتركة ضد الحرب -في مدينة موستار- هي الأولى من نوعها منذ سبع سنوات في البلد المقسم عرقيا.

 

مسيرات عربية

كما شهدت العواصم العربية مظاهرات ضخمة، وخرج آلاف المتظاهرين في شوارع العاصمة السورية دمشق والعاصمة المصرية القاهرة مرددين هتافات معادية للرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات “لا للموت والحرب والتدمير”.

وفي قطاع غزة سار مئات الفلسطينيين في مسيرة احتجاجية في مدينة رفح مرددين هتافات مناهضة للسياسة الأميركية في المنطقة ومؤيدة للعراق.

وبدورهم احتج مئات الآلاف من المواطنين في مظاهرات في أنحاء متفرقة من العراق وهم يرددون هتافات معادية للولايات المتحدة.

غير أنه في ال19 من مارس، آذار 2003، شنت الولايات المتحدة الأمريكية، عملياتها العسكرية على العراق، التي استمرت إلى 1 مايو وأدت إلى احتلال العراق، بموجب قرار مجلس الأمن في قانونها المرقم ب1483 وبمساعدة عدة دول منها بريطانيا واستراليا. وقد تسببت هذه الحرب بأكبر الخسائر المادية والبشرية، إلى أن انتهت سنة 2011.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد