رياضة

سحر تونس “الأعماق” يستقطب رالي الدراجات النارية الدولي من جديد

مشاركة أكثر من 130 درّاجا من مختلف الجنسيات

 

بعد انقطاع دام أربع سنوات، تنظم تونس للمرة الثانية في تاريخها “رالي تونس الدولي للدراجات النارية”، وذلك في الفترة من 7 إلى 14 مارس 2018.

وتشهد هذه التظاهرة التي تأتي دعما للسياحة الرياضية، مشاركة أكثر من 130 درّاج من مختلف الجنسيات (فرنسية، بليجية، ايطالية، سويسرية…)، ومنهم الدراجون التونسيون ليكون هذا الرالي فرصة لهم لمزيد الاحتكاك بذوي الخبرة من خلال تطوير أدائهم، تحضيرا لمشاركتهم في تظاهرات رياضية دولية مماثلة.

الندوة الصحفية الخاصة بتنظيم رالي تونس الدولي للدراجات النارية (عدسة إسلام الحكيري)

وسيقطع المشاركون مسافة أكثر من 2000 كم على مسالك وطرقات معبدة من شمال تونس إلى جنوبها، علما وأن نقطة الانطلاق ستكون ذات بعد رمزي، من شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وصولا إلى مدينة المنستير، ثم الانطلاق نحو بوابة الصحراء دوز، وصولا إلى مدينة تطاوين لتكون العودة إلى مدينة الحمامات قبل المغادرة يوم 14 مارس.

كما سيمر الرالي بعديد المناطق الداخلية لمزيد استكشاف سحر تونس “الأعماق” وما تختزنه من موروث طبيعي وثقافي.

سمعة مميزة جددت الثقة بتونس

توماس سام رئيس اللجنة الفرنسية لتنظيم الرالي

وفي تصريح لمجلة “ميم” قال توماس سام رئيس الجنة الفرنسية لتنظيم الرالي خلال ندوة صحفية انعقدت يوم أمس الأربعاء على باخرة “تانيت”، إن اختيار تونس مرة أخرى لتنظيم هذه الدورة يأتي بعد أن أثبتت نجاحها في تنظييم النسخة الأولى، وهو ما جعل الجامعة الفرنسية للدراجات النارية تجدد ثقتها في تونس خاصة مع استقرار الوضع الأمني.

وأضاف بأن تونس باتت تحظى بسمعة مميزة على الصعيد الرياضي، إضافة إلى أنها خير وجهة سياحية وهو ما شجع على العودة إليها لاحتضان هذا الحدث الدولي”.

غياب للمرأة العربية

قيس الشايبي رئيس اللجنة التونسية للتنظيم

وأكد قيس الشايبي رئيس لجنة التنظيم التونسية أن رالي تونس الدولي للدراجات النارية سيكون حدثا استثنائيا، لمزيد دعم السياحة الرياضية والتعريف أكثر بتونس من خلال استقطاب أكثر ما يمكن من السياح الأجانب، كما تحدث الشايبي عن مشاركة 130 متسابقا من مختلف الجنسيات، لافتا إلى أن هذا العدد مرشح للارتفاع.

وعن غياب المرأة العربية في رالي تونس الدولي للدراجات النارية، أوضح قيس الشايبي بأنه كانت هناك مشاركة لتونسية من نادي الحرس الوطني، إلا أن ظروفا منعتها من تسجيل حضورها بهذه البطولة، وقال: “صحيح أن حضور المرأة في هذا المجال لا يزال محدودا لكن سيكون هناك برنامج مع الجامعة التونسية للدراجات النارية لتشجيع المرأة على الإقبال على هذه الرياضة”.

ثقافة حديثة… وعين على الترتيب العالمي

البطل التونسي ثامر العويني مع توماس سام

وعن المشاركة التونسية، صرح ثامر العويني ممثل النادي الرياضي للحرس الوطني وبطل تونس موسم 2013/2014، والمصنف الأول حاليا في تونس، بأنّه سبق له أن شارك في الدورة الأولى وحقق المركز 29 عالميا، وهو رقم قياسي تونسي، مؤكدا بأنه يسعى خلال هذه البطولة للتقدم أكثر في الترتيب.

وإجابة عن سؤالنا بشأن محدودية حضور المرأة في رياضة الدراجات النارية، أشار إلى أن ثقافة الدراجات النارية لا تزال حديثة، لذلك فإن الإقبال عليها بقي محتشما، وخاصة من المرأة التي يصعب قبول تواجدها في مثل هذا الرياضات بالعودة إلى التقاليد.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد