سياسة

اعتقال عبد المنعم أبو الفتوح بتهمة الإساءة للنظام

سياسة

 

اعتقلت قوات الأمن المصرية، يوم أمس الأربعاء 14 فيفري/ شباط 2018، رئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح، رفقة 6 آخرين من قيادات الحزب.

وقال حذيفة أبو الفتوح، نجل السياسي البارز عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إن الأمن المصري اعتقل والده و6 آخرين من قيادات الحزب، قبل أن تفرج عنهم لاحقا وتبقي على رئيس الحزب.

وكتب حذيفة أبو الفتوح، في تدوينة له عبر صفحته الرسمية “فايسبوك”: “تم الآن اعتقال عبد المنعم أبو الفتوح وأعضاء المكتب السياسي لحزب مصر القوية: أحمد عبد الجواد، وأحمد سالم، ومحمد عثمان، وعبد الرحمن هريدي، وأحمد إمام، وتامر جيلاني”.

ومن جهته، أعلن حزب مصر القوية إلقاء السلطات المصرية القبض على رئيسه عبد المنعم أبو الفتوح بعد مداهمة منزله مساء الأربعاء.

وأكدت وسائل إعلام مصرية أنّ النيابة العامة، أمرت بضبط وإحضار أبو الفتوح على ذمة أحد القضايا الخاصة بالاتصال بالإخوان، وفق البلاغ الرسمي.

وكان محام مصري تقدم الإثنين الفارط، ببلاغ إلى النائب العام ونيابة أمن الدولة العليا، ضد أبو الفتوح، بعد ظهوره على قناة الجزيرة.

واتهم المحامي سمير صبري، أبو الفتوح بـ”تعمد الإساءة للدولة المصرية ورئيسها ومجلس النواب متعمدا نشر أخبار كاذبة”، خلال ظهوره على شاشة الجزيرة.

 

 

واستند صبري في بلاغه إلى مقتطفات من تصريحات للمرشح الرئاسي السابق، التي قال فيها: “النظام انزعج من تحركات المعارضة خلال الفترة الأخيرة، النظام عصف برئيس منتخب واختطفه ووضعه في السجن والسيسي يحكم بمنطق يا أحكمكم يا أقتلكم، لم أترشح في السباق الرئاسي لقناعتي بعدم وجود انتخابات من الأساس”.

وكانتا السلطات المصرية، أعلنت السبت الماضي، حبس محمد القصاص نائب عبد المنعم لمدة 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات لاتهامه بـ“نشر شائعات والانضمام لجماعة على خلاف القانون وزعزعة الثقة في الدولة”.

وكان القصاص دعا لمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس/آذار المقبل.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد