منوعات

مفتي الجمهورية التونسية يجيز الاحتفال بـ”عيد الحب”(القديس فالنتين)

منوعات

 

أكد مفتي الجمهورية التونسية، عثمان بطيخ أمس الثلاثاء 13 فيفري 2018، أنّ ”عيد الحب” ليس حراما وأن الاحتفال به جائز شرط “عدم الخروج عن الأخلاق”، نافيا أن يكون تقليدا للنصارى، خلال تصريح صحفي محلي.

 

وقال مفتي الجمهورية التونسية، إن”عيد الحب ليس حراما وقول المتشددين إنه تقليد للنصارى غير صحيح، لأنه لا يتم إعتناق دينهم أو مباشرة شعائرهم عند الاحتفال بعيد الحب، كما أن كل ما يقرّب الناس ويجمعهم هو أمر جيد ومطلوب”.

 

وأضاف أنه “ليس هنالك أيّ مانع بخصوص الاحتفال بعيد الحب، شرط عدم الخروج عن الأخلاق…فكل ما فيه مصلحة للناس لا إشكال فيه”.

 

واستنكر عثمان بطيخ وجود “تعصّب” من قبل العديد من الدعاة بإصدارهم أحكاما على بعض المناسبات العامة على كونها “إثم وحرام”، مشددا على أنه “من الأجدر حث الناس على العمل وعلى التحابب وحسن الأخلاق والتربية لأن الحب يدخل في باب القيم الإسلامية”، وفقا للصحيفة.

 

وأكّد مفتي الجمهورية أن “حب الله هو الإسلام وأن تحب الله هو أن تحب كل الناس لأن كل ما يحسّن الأخلاق ويقرّب المخلوق للخالقه ولجميع المخلوقات، هو أمر جيد لقطع الضغائن والحقد”.

 

ولا تعد هذه الفتوى الأولى لعثمان بطيخ، المعروف ب”مفتي السلطان”، المثيرة للجدل في تونس، فقد سبق أن أثار الجدل في مناسبات عدة، حيث عبّر عن تأييده لمبادرة الرئيس الباجي قائد السبسي حول المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، بعد أن أفتى في وقت سابق بأنها غير جائزة شرعا.

كما أيد مقترح السبسي حول زواج المسلمة بغير المسلم، وهو ما أثار جدلا كبيرا في الوسط الاجتماعي التونسي.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد