منوعاتثقافة

صاحب لوحة “تشي غيفارا” الشهيرة،  يرسم عهد التميمي  

سياسة

 

قبل خمسين عاما، شارك الفنان الأيرلندي جيم فيتزباتريك، لأول مرة صورته الشهيرة بالأحمر والأسود الشهيرة للثوري الماركسي “تشي غيفارا” مع العالم.

وبعد أن لاقى رسمه صدى عالميا كبيرا وأصبحت صورة “تشي غيفارا”، رمزا عالميا لمقاومة  الظلم والهيمنة بعد وفاة جيفارا في عام 1967، وغدا مألوفا في جميع أنحاء العالم، خرج الفنان الايرلندي “فيتزباتريك” هذه المرة برسم جديد لأيقونة النضال في القدس، الفتاة عهد التميمي، ذات السابعة عشر من العمر، المعتقلة منذ أشهر في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وقد نشرت طبعة جديدة على موقع فيتزباتريك، متاحة للتحميل مجانا وتصور التميمي رافعة العلم الفلسطيني، وهي مستوحاة من الصورة التي التقطها المصور الإسرائيلي حاييم شوارزنبرغ. ويأمل الفنان ان تلقى لوحته انتشارا واسعا،  كما عمله السابق.

 

وفي زاوية الطباعة، كتب فيتزباتريك، “هناك امرأة خارقة حقيقية”، بجوار شعار لشخصية شعبية “دس كوميكس”، التي تنعت ب”المرأة الخارقة”، وهو فيلم بطلته، غال غوديت جندية سابقة في الجيش الإسرائيلي، وقد لاقى منتجو الفيلم ومخرجه انتقادات كبيرة بسبب ذلك.

عهد التميمي “المرأة العجيبة الحقيقية”



عهد الطفلة

وقال فيتزباتريك في تصريح لموقع “نيوزويك“، أنه كان يتابع عن كثب محنة التميمي وشعر بأنه مضطر لتقديم دعمه، بطريقته الخاصة، “عهد التميمي، بالنسبة لي، تدل على النبلاء في مواجهة القمع، انها ماتزال طفلة .”

وأضاف فيتزباتريك، أنه عندما كان في ال15 من عمره، اعتقد أنه كان سيتحرك، لو كانت له نفس  شجاعة عهد التميمي. وتابع أن هناك منظمات تفعل ما هو أكثر مما يمكنه كرسام القيام به، ولكنه يعتقد أن القلم و الفرشاة، “أكثر هدوءا من السيف”، على حد قوله.

وفي ذات السياق، أعرب الفنان الايرلندي، عن قلقه من امكانية سجن عهد إلى الأبد وأنه يخشى من قتلها من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني، “لديك أصوات قوية جدا تدعو إلى إعدامها “، “أخشى أنهم سيقتلونها”. وتابع “هذا هو السبب في أنني أفعل ما أفعله “.

 

عهد رمز المقاومة

واعتبر الرسام الايرلندي، أن عهد التميمي هي رمز للمقاومة، وأنها فتاة شجاعة، تمكنت من صفع جند اسرائلي، قائلا”هذه الفتاة لا تنسى، وجهها لا ينسى، انها تبدو شجاعة، وكريمة، لقد استولت على خيالي، وأعتقد أنها تستحوذ على خيال العالم، إنها ترمز إلى المقاومة”.

وتابع “ولكن الأهم من ذلك، أنها لفت الانتباه إلى الاضطهاد المروع للناس العاديين الذين يعيشون بسلام ولكن افتكت أراضيهم.”

وكانت عهد التميمي قد اعتقلت في السجون الإسرائيلية، بعد أن تم تسريب فيديو يظهر قيامها بصفع أحد الجنود الإسرائيليين، في بلدة النبي صالح، وقد وجهت اليها  12 تهمة منها التحريض على العنف والاعتداء على قوات الامن الاسرائيلية. وقد تم تأجيل محاكمتها رفقة والدتها ناريمان التميمي، عدة مرات.

 

وقد حظي اعتقال التميمي باهتمام دولي، شاسع، على غرار منظمة العفو الدولية والحملات المدعومة من قبل المشاهير من قائمة A روزاريو داوسون وجيسي ويليامز التي تدعو إلى إطلاق سراحها.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد