تقاريرسياسة

نجل سامي عنان ومحاميه يتبرآن من تصريحات “جنينة” حول امتلاكه وثائق تدين السيسي

سياسة

 

خلفت التصريحات التي أدلى بها المستشار هشام جنينة في لقاء له مع موقع “هاف بوست عربي”، ردود أفعال عديدة حول إمتلاك رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، الفريق سامي عنان، المعتقل حاليا،  وثائق وأدلة متعلقة بكافة الأحداث التي وقعت عقب ثورة 25 يناير 2011، من بينها حادث اغتيال مدير المخابرات المصرية عمرو سليمان، مؤكدا أن الوثائق ليست موجودة داخل مصر.

حيث علق سمير عنان نجل رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، الفريق سامي عنان، في مداخلة هاتفية في برنامج “العاشرة مساء” الذي يبث في احدى القنوات المصرية، أن تصريحات المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، وكذلك تصريحات زعيم حزب الغد أيمن نور، لا أساس لها من الصحة، مشيرا إلى أن تزامن هذه التصريحات مع عملية سيناء ليست إلا تشتيتا لجهود القوات العسكرية.

وقال سامي عنان: إنه يرفض الزج بإسم والده في أي محاولة لزعزعة استقرار البلاد، موضحا أن والده لن يحيد عن أساليب القادة العسكريين.

 

 

وأكد أنه كلف محامي والده لتقديم بلاغ ضد هشام جنينة في أقرب قسم شرطة،وقال إنه زار والده أكثر من مرة و”أكد لي أنه يعامل باحترام بالغ من الجميع”.

وأضاف: “لا يوجد عذر للفريق سامي عنان لكي يقوم بإخراج أي مستندات أو وثائق خاصة بالدولة، فهذا ليس من أخلاقه أو أخلاق أي ضابط في القوات المسلحة أن يفعل ذلك”.

ومن جهته نفى ناصر أمين، محامي الفريق سامي عنان، تصريحات المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، بشأن احتفاظه بوثائق تدين النظام الحاكم.

وقال المحامي ناصر أمين، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية “فايسبوك”: “أعلن بصفتي محامى الفريق سامي عنان بأن كل ما جاء من تصريحات للمستشار هشام جنينة منسوبة للفريق سامي عنان هى أقوال عاريا تماما من الصحة وغير صحيحة ولا يمت للواقع بصلة”.

وتابع: «نعلن أننا سوف نتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من أدلى أو يدلى بتصريحات صحفية أو إعلامية ينسب فيها أي أقوال أو أفعال للفريق سامي عنان تؤدى للمساس بموقفه القانوني وتعرضه لخطر المساءلة القانونية والاجتماعية، وأن أي تصريحات لم تصدر من الفريق سامى عنان بشخصه تنسب لأصحابها ولا تعبر عنه بأي حال من الأحوال”.

وفي ذات السياق نشر المتحدث العسكري العقيد، تامر الرفاعي، بيانا حول التصريحات التي أدلى بها المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي، بشأن الفريق المستدعى سامي عنان.

وقال في بيان عبر الصفحة الرسمية: “في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعي سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب وهو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة أنها ستستخدم كل الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وأنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين”.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد