منوعاتبيت وأسرةصحة وجمال

دراسات حديثة تكشف السر في شعور المرأة بالبرد أكثر من الرجل

منوعات

 

أجمعت مجموعة من الدراسات والأبحاث أن النساء يشعرن بالبرد أكثر من الرجال، كما أنهن يشعرن بالراحة عند درجة حرارة تزيد درجتين أو ثلاث درجات مئوية عن الرجال.


وأكد الباحثون أن عدة أسباب علمية تقف خلف هذه الحقيقة، أبرزها عدم قدرة جسد المرأة على تخزين كميات كبيرة من الفيتامينات، خاصة فيتامين E الذي يحتاج الجسم إليه أكثر كلما انخفضت الحرارة. ولذلك كانت أول نصائح الخبراء للمرأة في فصل الشتاء بالحرص على اختيار أطعمة تحتوي كميات كبيرة من فيتامينE، مثل زيت عباد الشمس وزيت الزيتون والجوز بأنواعه، إضافة إلى منتجات الحبوب الكاملة.


وتوصلت نتائج الدراسات المنشورة في هذا الخصوص، إلى أنّ النساء تفضّل حرارة الـ 25 درجة في حين يفضّل الرجال 22 درجة، وفسر الباحثون ذلك بأن لدى النساء كميّة العضلات أقلّ وكميّة الدهون أكثر مقارنة مع الرجال. فالعضلات توفّر الحرارة في الجسم، إضافة إلى ذلك فإن بشرة المرأة الرقيقة أحد أسباب شعورها السريع بالبرد، لذلك دعوا إلى ضرورة تعديل حرارة المكيفات في المكاتب لتلائم أجسام النساء.

وبحسب دراسة لباحثي جامعة “ماستريخت”، نشرت في المجلّة العلمية Nature، فإن إفراز النساء لحرارة الجسد بكمية أقلّ من تلك التي يُفرزها الرجال، ما يجعلهنّ أكثر عرضة للبرد. وهو ما أكدته دراسة هولندية التي أثبتت أبحاثها أن النساء يشعرن بالبرد أكثر من الرجال بسبب الفروقات في البنية الجسدية، حيث تؤثر التغيرات الحيوية التي تتم داخل الجسم على المواد الغذائية بواسطة العديد من الإنزيمات للحصول على الطاقة والتي تؤدي إلى شعور الرجال بالدفء أكثر من النساء.

كما بينت النتائج أن الدهون تساعد أيضاً على الشعور بالدفء حيث أنها تشكل حماية تحول دون وصول البرد إلى الجسم، لذلك فكانت النساء منذ زمن يشعرن بالدفء بسبب زيادة الوزن والسمنة، أما حالياً ومع انتشار الوعي الصحي واهتمام النساء بأجسامهن ومظهرهن، أصبح الكثير من النساء يحرصن على إنقاص الوزن وبالتالي قلت نسبة الدهون في أجسامهن وهذا أدى إلى شعورهن بالبرد.

هرمونات أنثوية

دراسات أخرى ردت الأسباب، إلى الهرمونات الأنثوية التي قالت إنها تلعب دوراً في شعور المرأة بالبرد أكثر من الرجل، حيث أن جسم المرأة لا يستطيع تخزين الفيتامينات بالقدر المطلوب لتوليد الطاقة وخصوصاً فيتامين E. و بذلك فكلما قل مقدار هذا الفيتامين في جسم المرأة كلما قلت قدرتها على توليد الطاقة ولذلك تشعر بالبرد أكثر من الرجل.


كما أن سماكة جلد المرأة لها دور في شعورها بالبرد أكثر من الرجل، بالإضافة إلى أن حرارة جلد المرأة تنخفض حوالي 3 درجات مئوية على الأقل عن جلد الرجل، وذلك بسبب أن جلد الرجل أكثر سماكة من جلد المرأة بنسبة 15%. ونظراً لأن جلد المرأة يشعر بالبرد أكثر من الرجل فإن الشعيرات الدموية في الجلد تصبح أضيق ويكون مسار الدم بطئ، كما تنخفض درجة حرارة الجسم أسرع من الرجل.

 

Woman being cold.

 

لذلك يجب على المرأة الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بفيتامين E مثل المكسرات والحنطة والحرص على استخدام زيت الزيتون وزيت عباد الشمس حتى تمد جسمها بالطاقة التي تمكنه من الشعور بالدفء وتجنب الشعور بالبرد الذي يؤدي إلى رفع خطر الإصابة بالبرد والإنفلونزا.


كما وجدت دراسة قامت بها جامعة ميريلاند ونشرت فى مجلة JAMAأن درجات حرارة الجسم تختلف من شخص لآخر، وبشكل عام فإن درجة حرارة جسم المرأة أعلى من الرجل، وتقول الدراسة إن سبب ارتفاع درجة حرارة جسم المرأة يجعلها أكثر حساسية لبرودة الجو أكثر من الرجل.

برودة أطراف المرأة

وفقا لدراسة نشرت في المجلة الطبية البريطانية “لانسيت” فإن أيدى النساء وأقدامهن أكثر برودة من الرجال ببضع درجات، ويقول البروفيسور مايكل تيبتون رئيس علم وظائف الأعضاء التطبيقي في جامعة بورتسموث إن هرمون الأستروجين الأنثوي يتسبب في انقطاع تدفق الدم إلى الأوعية الدموية، خاصة تلك الموجودة في اليدين والقدمين وحتى الأذنين الأمر الذى يجعل الأطراف أكثر حساسية للبرد، وهذا يعنى أن المرأة تشعر بارتفاعات وانخفاضات في درجة الحرارة بشكل مكثف.
كما أوضح أن درجات حرارة جسم المرأة تتفاوت بين بين 36.9 درجة إلى 37.4 درجة، أما الرجل فإن درجة حرارة جسمه ثابتة 37 درجة.

 

 

التمثيل الغذائي

وفقا لمقال نشر في مجلة علم وظائف الأعضاء التطبيقي، فإن معدلات ومستويات التمثيل الغذائي عند المرأة أبطأ من الرجل بحوالي 35%.. وعمليات التمثيل الغذائي هي معدلات حرق الغذاء وتحويله إلى طاقة في الجسم، الأمر الذى يساعد على تسخين الجسم، لذلك فإن بطء عملية التمثيل الغذائي عند السيدات تجعلهن يشعرن بالبرودة أسرع.


وتقول الدراسة إن المرأة قد يكون لديها درجات حرارة جسم أعلى بسبب معانتهن من زيادة الدهون، أما الرجال لديهم كتل العضلات أعلى وهو أفضل في توزيع الحرارة داخل الجسم، وهذا يعنى أن لديهم معدل تمثيل غذائي أعلى.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد