دين وحياة

ختان الاناث جريمة وجناية وأمية دينية

دين وحياة

 

قال مفتي مصر الأسبق، عضو هيئة كبار العلماء المصرية، “نصر فريد واصل”، إن ختان الإناث يعتبر جريمة وجناية وأمية دينية، خلال كلمة له في ندوة ضوابط الفتوى بين القبول والرفض بجناح الأزهر بمعرض القاهرة للكتاب.

مفتي مصر الأسبق، عضو هيئة كبار العلماء المصرية، “نصر فريد واصل”

وأكد عضو هيئة كبار العلماء المصرية، أن “الدين منهج تنظيم الحياة في علاقة الفرد بخالقه وبنى جنسه، وأن التشريع لا يسمح للإنسان أن يضر نفسه أو ينهي حياته، فالإنسان الذي يعتدي على نفسه إنما يضر المجتمع”.

وشدد مفتي مصر الأسبق، على أن “الفتوى أمرها خطير وعلى المستفتي ألا يسأل إلا من وثق في علمه وأن الخطأ الذي يقع فيه الذين يتصدرون الإفتاء بغير علم في تعريفهم لمفهوم الجهاد مما أدى إلى ظهور الجماعات المتطرفة”.

 

وأضاف “في بعض وسائل الإعلام هناك من يدعون أنهم أهل دعوة وهم لم يتخصصوا، ولا يستطيع التفريق بين آراء الفقهاء، ولذلك نجد أكثر المتشددين والذين يفتون بغير علم أغلبهم غير متخصصين أو يكونوا متخصصين ولكن لسبب ما دنيوي يكون قد ارتد عن صحيح الدين”.

 

أم تحمل ابنتها لتختن

 

وأكد نصر فريد واصل، أن البرلمان المصري، أقر في سنة 2017، قانونا يشدد العقوبات لوضع حد لعمليات الختان، وتضمن القانون الجديد عقوبة السجن مدة لا تقل عن 5 سنوات، ولا تتجاوز 7 سنوات لكل من أجرى جراحة ختان الأنثى.

 

أثناء عملية الختان

 

وتابع أنه تصل العقوبة إلى السجن المشدد 15 عامًا إذا تسبب هذا العمل بعاهة مستديمة، أو أفضى إلى الموت. وقبل إصدار هذا القانون، كانت عقوبة جريمة الختان السجن بين 3 أشهر وسنتين. وكان 96.6% من فتيات مصر المسلمات والقبطيات يخضعن للختان، وفقًا لدراسة أجراها عام 2000 المجلس القومي للسكان، وشملت نساء من 15 إلى 49 عامًا.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

اترك رد