سياسة

دونالد ترامب يرفض نشر وثيقة سرية عن تدخُّل موسكو في الانتخابات

This post has already been read 20 times!

رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب أمس الجمعة 9 فبراير 2018، نشر وثيقة سرّية أعدها الديمقراطيون، تحتوي على العديد من المعطيات السرية والحساسة، بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسة الأمريكية.

وأكدت مصادر متطابقة أن الرئيس الأمريكي برر رفضه نشر الوثيقة بحجة “مخاوف على الأمن القومي”، فيما أكد مسؤولون أن هذه الوثيقة السرية تدحض اتهامات كان دونالد ترامب قد وجهها مع برلمانيين جمهوريين لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، على خلفية التحقيق في التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الأمريكية.

ووصف دون ماكغان المستشار القانوني للبيت الأبيض، المذكرة التي أعدها الديمقراطيون بأنّها “تحتوي على العديد من المقاطع السرية والحساسة”.

إخفاء الحقيقة

وعلّقت زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، نانسي بيلوسي، في بيان لها أمس، على رفض ترامب نشر وثيقة الديمقراطيين واعتبرته “محاولة وقحة لإخفاء الحقيقة حول فضيحة ترامب-روسيا عن الشعب الأميركي”.

وتابعت بأن قرار ترامب “جزء من سيناريو تمويه خطير ويائس من جانب الرئيس”، معتبرةً أن “لدى الرئيس شيئاً يخفيه”، قبل أن تتساءل: “لماذا لا يضع الرئيس بلادنا قبل مصالحه الشخصية والسياسية؟”.

فرض عقوبات على روسيا

ونشر الكونغرس الأميركي يوم الجمعة، مذكرة أخرى أعدّها جمهوريون تتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) بالانحياز في تحقيقاته بشأن حملة الانتخابات الرئاسية العام الماضي (2016).

وكانت لجنة في مجلس النواب الأميركي قد صوّتت الإثنين 5 فبراير 2018، لصالح نشر وثيقة الديمقراطيين. وصرح رئيس الأقلية الديمقراطية في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، آدم شيف، أمام صحفيين، بأن التصويت كان بالإجماع لنشر الوثيقة. وكان أمام ترامب مهلة 5 أيام لدرس طلب النشر.

وقال إليوت انجل، وهو أكبر الديمقراطيين فى لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، إن وزارة الخارجية تدعي أن مجرد التهديد بفرض عقوبات سيعوق السلوك العدوانى الروسى. وقال في بيان “لقد سئمت انتظار هذه الإدارة لحماية بلدنا وانتخاباتنا”.

ويطالب أعضاء الكونغرس، بمن فيهم الديمقراطيون وبعض زملائهم الجمهوريين، الإدارة الأمريكية باستخدام العقوبات ضد موسكو على تدخلها السابق في الانتخابات ولمنع تكرار ذلك في المستقبل.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.