منوعاتدين وحياة

في مثل هذا اليوم: متطرفون صهاينة يعتدون على المتحف الإسلامي بالقدس

في مثل هذا اليوم: 9 فبراير 2004

 

في مثل هذا اليوم: ال9 من فبراير 2004، أقدمت مجموعة متعصبة من المتطرفين اليهود على تحطيم أعمدة رخامية أثرية بالقرب من المتحف الإسلامي داخل ساحة المسجد الأقصى، يعود تاريخها إلى العصور الإسلامية الأولى.

 

ويعرف متحف الفنّ الإسلامي الواقع في مدينة  القدس، بتجسيده  لحقبات مختلفة من الحضارات الاسلامية التي مرت على فلسطين وغيرها من بلاد الشام، الأمويّون، العبّاسيّون، السلاجقة، الفاطميّون، المماليك، المغول، التيموريّون، الصفويّون، القاجاريّون والعثمانيّون.

غير أن هذا الموروث الثقافي الاسلامي العريق قد تمت سرقته من أيادي الاحتلال الصهيونية و نسبته الى  “فيرا فرانسس بريس سلومونز” (1988-1969)، سليلة أسرة يهودية في إنجلترا.

 

 

يقع المتحف الإسلامي، في الحرم القدسي الشريف، غرب المسجد الأقصى في القدس الشرقية، وكان المتحف الإسلامي قاعة تابعة لمدرسة فخر الدين محمد المجاورة، التي بناها المنصور قلاوون أثناء الحكم المملوكي لفلسطين عام 1282.

 

 

وفي سنة 1923م، بني المتحف الحديث بأمر من المجلس الإسلامي الأعلى، وذكرت المراجع أن شادية يوسف طوقان المخططة الرئيسية للمشروع.

 

 

يحتوي المتحف على عروض من عشرة حقب من التاريخ الإسلامي،التي تنتشر في قاعات مختلفة، مرتّبة وفق ترتيب زمني وجغرافي، وفقًا للسلالات الإسلامية المالكة المختلفة، والتي شكّلت جزءًا كبيرًا من تاريخ الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية.

يتألّف من عدد من المقتنيات التي تهتمّ بالفنّ الإسلامي في فترات مختلفة من التاريخ، من بنادق من عهد العثمانيّين، ومجوهرات من سوريا، وطبلة من بلاد فارس، وأراجيل قديمة من الهند.

في الحين أنه من المقتنيات الدائمة، تعرض معروضات من عهد الحكم الإسلامي في فلسطين، بداية من القرن السابع ميلادي، منذ أن حكم الدولة الأموية، انتهاءً بالقرن التاسع عشر، في أواخر العهد العثماني.

 

يحتوي متحف الفن الاسلامي في القدس العديد من التحف الثمينة التي تعود الى مراحل اسلامية مختلفة

 

يحتوي المتحف الاسلامي، على 600 نسخة من القرآن الكريم، المهداة إلى المسجد الأقصى عبر الحقب الإسلامية المتتالية، الأموية، العباسية، الفاطمية، الأيوبية، المملوكية، والعثمانية، من خلفاء وسلاطين وأمراء وعلماء.

كما يحتوي على نسخ مكتوبة بالخط الكوفي من القرن الثامن أو التاسع، والربعة المغربية المؤلفة من ثلاثين جزءا، والتي أهداها سلطان المغرب أبو الحسن المريني في أوائل القرن الثالث عشر.

ومن ضمن مقتنيات المتحف كذلك مصحف كبير طوله متر واحد وعرضه 90 سنتمترا من القرن الرابع عشر.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد