مجتمعغير مصنف

حريق يتسبب في وفاة تلميذتين ونقابة التعليم الثانوي تحمل الوزارة المسؤولية

مجتمع

 

حادثة أليمة عاشت على وقعها مدينة تالة التابعة لمحافظة القصرين في الوسط الغربي التونسي،بعد أن لقيت فتاتان في مقتبل العمر حتفهما حرقا بسبب إندلاع حريق هائل في مبيت للفتايات بمعهد 25 جويلية بتالة.

رحمة السعيدي ( عاما 13)، وسرور الهيشري (14)، تلميذتان تدرسنا بمعهد 25 جويلية وتقيمان في مبيته، نظرا لبعد المسافة الفاصلة بين مسكنهما والمؤسسة التربوية التي يدرسان فيها.

الحريق جد في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء وتشير المعلومات الأولية إلى أنه كان بسبب  خلل كهربائي وقع بالمبيت مما خلف وفاة الفتاتين وإصابة أخريات بحالات إختناق.

ومن جهته أكد مدير المستشفى الجهوي بالقصرين عادل السعيدي في تصريح إعلامي بأن أسباب الوفاة تعود إلى تعرض إحداهما للإختناق في حين توفيت الثانية تأثرا بحروق من الدرجة الثالثة.

وضع المبيت كارثي ووزير التربية السابق وصفه “بالإسطبل”

 

وصف لسعد اليعقوبي الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي معهد 25 جويلية بتالة ب”الكارثي”، خاصة وأن تقريري الإدارة الجهوية للحماية المدنية بالجهة وإدارة الصحة أكدا بأن المعهد غير صالح للإستغلال” وهذا موثق في تقارير الإدارتين بأن المعهد والمبيت يحتاجون للصيانة مع ضرورة التدخل قبل إستعمالهم”

وأكد لسعد اليعقوبي في تصريح لمجلة “ميم”، بأن المبيت يتسع لـ60 تلميذة فقط في حين تقيم فيه 116 تلميذة، واصفا حالة المبيت “بالمزرية”، ويتجلى ذلك  من خلال خطورة الأسلاك الكهربائية غير المحمية التي تمثل خطرا كبيرا على حياة التلاميذ والمؤسسة في حد ذاتها.

وأضاف اليعقوبي أن جميع الأدلة وشهادات الناجيات من الحريق والإطار التربوي بالمعهد تؤكد بأن الحريق كان ناجما على تماس كهربي، نظرا للحالة الرثة التي كانت عليها هذه الأسلاك.

وأقر الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي أن هذه الحادثة” عرّت الوضع التربوي بالكامل”، خاصة وأن وضع هذه المؤسسة التربوية ينطبق على جميع المؤسسات التربوية في مختلف ولايات الجمهورية وآن الأوان أن نتحرك  من أجل النهوض بوضعها وتحسين وضع المدارس والمعاهد لضمان حياة أبنائنا وتوفير المناخ المناسب لتعليمهم”.

 

وأشار اليعقوبي بأن وضع التلاميذ بمعتمدية تالة مزر خاصة مع برودة الطقس الذي تتميز به المنطقة التي تكون فيها

لسعد اليعقوبي

في فصل الشتاء التي تصل فيها درجة الحرارة إلى ما تحت الصفر، كما أن التلاميذ المقيمين بالمبيتات  يعانون في غالب الأحيان من الجوع والبرد.

وطالب محدثنا بأن لا تقف التحقيقات على كشف أسباب الحريق وإنما أن يذهب ذلك إلى ما هو أبعد في محاسبة كل المسؤولين عن هذه الكارثة وخاصة المطلعين على الوثائق التي تؤكد كارثية معهد 25 جويلية بمدينة تالة.

وتابع اليعقوبي بأن نفس المؤسسة التربوية شهد في السنة الفارطة إضرابا بأربعة أيام نفذه الإطار التربوي وانتهى بإبرام إتفاقية بينهم وبين إدارة المعهد التي تعهدت  فيه باستكمال أشغال  صيانة المؤسسة التربوية والمبيت والمطعم المدرسي، إلا أنها أخلت بوعدها ولم تلتزم بإجراء إصلاحات الصيانة.

وأكد لسعد اليعقوبي في نهاية حديثه بأن وزير التربية السابق زار هذه المؤسسة ووصفها “بالإسطبل” لكنه غادرها دون إجراء إصلاحات تذكر في مختلف قاعاتها المزرية.

ومن جهتها، أكدت وزارة التربية  انها بادرت بالتحقيق في ملابسات الحريق الذي شبّ بمبيت المدرسة الاعدادية 25 جويلية بتالة ورصد الاخلالات وتحديد  المسؤوليات في اطار الاجراءات القانونية وطبقا للتراتيب المعمول بها في الغرض.

ودعت الوزارة في بيان لها إلى التعاطي النزية مع الحادثة والنأي بها عن كل استغلال وتوظيف.

وأكد في ذات البيان أن بعض الجهات تعمدت “ترويج اشاعات قبل صدور نتائج التحقيق الجاري”

إضراب عام بمدينة تالة

 

مسرة في معتمدية تالة للمطالبة بتحسين الوضع التربوي بالمنطقة

 

وخلفت الحادثة حالة من الغضب والإستنكار في صفوف مختلف مكونات المجتمع المدني والإتحاد المحلي للشغل بمدينة تالة الذين نظموا اضرابا عاما بالمنطقة اليوم.

وقد تعطلت الحركة في جميع المؤسسات العمومية والخاصة، وأغلقت المتاجر والمحلات أبوابها ماعدا المؤسسات الحيوية كالمستشفيات. وبالتوازي مع الإضراب، نفذ اليوم أهالي معتمدية تالة مسيرة شعبية جابت شوارع المدينة، تنديدا بالحادثة التي خلفت ضحيتين والعديد من حالات الإختناق في صفوف الفتيات المقيمات في المبيت.

وفي هذا السياق، أكد محمد العربي الحاجي كاتب عام الاتحاد محليا للشغل بتالة، في تصريح لموقع”ميم” أن الإضراب جاء حداد على أرواح ضحايا الحريق واحتجاجا على الأوضاع المتردية للمبيتات المدرسية وأوضاع المؤسسات التربوية.

وحمل كاتب عام الاتحاد المحلي للشغل بتالة مسؤولية ما حصل للسلطات الجهوية بمحافظة القصرين التي تتنصل من صيانة واصلاح المؤسسات العمومية لفائدة المؤسسات الخاصة، على حد تعبيره.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.