ثقافة

ما بعد “ذا فويس كيدز” … أجندات سياسية واتهامات بالانحياز والخيانة

 

أسدل الستار مساء السبت على الموسم الثاني من برنامج المواهب “ذا فويس كيدز” والذي توج فيه الطفل المغربي حمزة لبيض من فريق كاظم الساهر باللقب، بعد أن حظي بالنسبة الأعلى من تصويت الجمهور متفوقا على “لجي” السعودي و”أشرقت” المصرية.

تتويج رافقه جدل كبير وكواليس خفيت على متابعي هذا البرنامج، ففي حين سعد البعض بهذه النتيجة وأشادوا بأحقية المغربي باللقب وبقوة صوته وجمال أداءه، انتقد البعض الآخر النتائج واتهموا ادارة القناة بالتحيل وتزوير الحقائق.

ولم يقتصر الأمر عند ذلك الحد، بل تحوّل الى اتهامات بخدمة أجندات سياسية من جهة واتهامات أخرى باللاوطنية والخيانة من جهة أخرى.

اقصاء المواهب السورية وغضب كبير من الفنانين

شهدت المرحلة النهائية من برنامج “ذا فويس كيدز” غضبا كبيرا من الجماهير السورية وخاصة الفنانين على خلفية إقصاء المواهب السورية من البرنامج، علما وأن الأطفال السوريين تميزوا بأجمل أصوات بشهادة لجنة تحكيم البرنامج المكونة من القيصر كاظم الساهر والفنان ثامر حسني ونانسي عجرم، حتى ان مشاركتهم كانت الأكبر وتم اختيار 13 طفلا منهم، لكن العجيب أنه تم الإستغناء عنهم جميعا من قبل المدربيين الثلاثة خلال النهائيات.

وهو ما أثار استياء المتابعين من سوريا خاصة على الفنان كاظم الساهر عندما استغنى عن الطفل يمان قصار، ومن بعده تيم الحلبي، وكذلك الفنانة نانسي عجرم عندما قامت باقصاء الطفل عابد المرعي، بعد أن كانت قد وعدته بأنه سيستمر معها الى الآخر، لكن سرعان ما تخلت عنه واختارت ابن بلدها، الطفل جورج العاصي، الذي يغني نفس اللون، والسعودي لجي مما فسره البعض على أنه مبني على حسابات حول فرص التصويت، لا عن الصوت الأفضل.

وعبر الفنان باسم ياخور عن إستيائه الشديد من لجنة التحكيم ونشر على صفحته الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي صورة للمتسابقيين معلقا، “ماحدث للمواهب السورية شئ مؤسف وبلا منطق ولا احترام لعقولنا و أصواتهم الرائعة يبدو للاسف هذا قدر معظم السوريين”.

 

وبدوره نشرالممثل أيمن رضا صورة له أمام القصر العدلي وكتب عليها، “مافعله أعضاء  لجنة التحكيم نانسي وكاظم واستبعاد المواهب السورية من البرنامج ظلم وقهر للأطفال… مضيفا، “أجرم كاظم ونانسي على استبعاد اصوات السوريين. العدل ممحون”.

 

أما الفنانة جيهان عبد العظيم  فقد طالبت بمقاطعة برنامج “ذا فويس كيدز” تنديدا بالظلم الذي تعرضت له  المواهب السورية قائلة، “من أجل أطفال سوريا الجميلة لم أعد اتابع هذا البرنامج بعد ذلك قائلة كرمال عيونكم وعيون سوريا مابشوف هالبرنامج المتحيز بعمري”.

عندما تخيّر السياسة على الفن

أثار اقصاء الفنانة نانسي عجرم للطفل السوري “عابد المرعي” والذي تميز بصوت جبلي قوي وحضور رائع بشهادة الجميع، صدمة لكل من رشحه للفوز باللقب.

 

حيث علق البعض على مواقع التواصل الاجتماعي بأن القرار جاء بناءا على مصالح سياسية بحتة، من خلال اقصاء سوريا “البلد المغضوب عليه”، وفي المقابل تشجيع السعودية “البلد الراعي للقناة والمستثمر الأول للبرنامج”، فالإمكانيات الصوتية للطفل السوري عابد الفهد وتفوق تلك التي يمتلكها لجي السعودي، حسب هؤلاء.

وهو ما جعل الفنان السوري عابد فهد يعلق على ذلك القرار بحسابه الخاص على تويتر قائلا، ” ما يحدث في البرنامج شيزوفرينيا بين الفن والسياسة، و الأطفال هم ضحية المستثمرين”.

 

 

زوجة ثامر حسني واتهامات باللاوطنية

وجهت للمصممة المغربية بسمة بوسيل زوجة الفنان ثامر حسني موجة انتقادات لاذعة من الجمهور والفنانين المغاربة، على خلفية دعوتها للتصويت لكل من المشتركة المصرية “أشرقت” والمشتركة العراقية “نور”، التابعتين لفريق زوجها المصري، عوضا عن ابن بلدها المغربي “حمزة لبيض”.

 

حيث توجهت الفنانة المعتزلة على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” وطلبت من جماهيرها التصويت لفريق زوجها في برنامج “ذا فويس كيدز” ، وهو ما جعل نشطاء مغاربة يتهمونها بانحيازها لمصر على حساب بلدها.

ووصلت الانتقادات الى حد التشكيك في وطنيتها وخيانة المغرب مما جعلها تغلق التعليقات على منشورها، قبل أن تبرر موقفها بأنها كانت تظن أن المشترك حمزة لبيض لبناني وليس مغربيا.

 

وتحول الاختلاف من بسمة والجمهور المغربي الى اختلاف مع فنانات مغربيات على غرار الفنانة أسماء لمنور والفنانة دنيا بطمة اللتين شجعتا على دعم الموهبة المغربية. كما دعت دنيا جمهورها الى تكثيف التصويت لحمزة بعد أن نشرت عنه كلاما رائعا قائلة، “أرقام التصويت لولد بلادي حمزة الأبيض ببرنامج ذو فويس أتمنى من كل متابعيي دعمه صوت يستحق اللقب بكل المقاييس وأنا من داعميه قلبا و قالبا”.

وبدوره نشر الفنان المغربي مراد البوريقي صاحب لقب ذا فويس للكبار تدوينة على حسابه الرسمي ب”الأنستغرام” قائلا، “أطلب من الجميع التصويت لابن بلدي وصديقي الصغير بسنه و الكبير بفنه حمزة الأبيض من فريق كاظم”.

 

والد “أشرقت” يحمّل ثامر حسني مسؤولية خسارة ابنته

 

أشرقت ووالدها

 

في أول تعليق لوالد المشتركة المصرية “أشرقت”، اتهم الملحن أحمد سعد السكندري الفنان ثامر حسني بأنه السبب في خسارة ابنته بسبب سوء اختيار الأغنية في النهائي والتي لم تتماش مع صوت أشرقت حسب تعبيره.

وفي تدوينة له نشر والد أشرقت “قبل اليوم أكبر نسبة مشاهدة لأشرقت على المواقع ومجموعهم 55 مليون”.

يذكر بأن والد المشتركة المصرية أغضب ادارة البرنامج بعد أن كشف هذا الأخير عن نتائج مرحلة المواجهة بمواقع التواصل الاجتماعي قبل عرضها عل الشاشة وهو ما يعد خرقا لقانون البرنامج.

واضطر السكندري الى حذف منشوراته مدعيا بأنه غير مسؤول عما نُشر.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد