سياسة

اليوم أردوغان يلتقي البابا فرنسيس من أجل القدس

 

يلتقي اليوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إيطاليا، البابا فرنسيس، لتكون أول زيارة للفاتيكان يقوم بها رئيس تركي في 59 عاما.

ومن المتوقع أن ترتكز اللقاء على ملف القدس بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

وقال إردوغان قبل مغادرته تركيا إن الولايات المتحدة عزلت نفسها في قضية القدس التي يريد الفلسطينيون تقاسمها مع إسرائيل لتكون عاصمة دولتهم المستقبلية.

وقال الرئيس التركي للصحفيين في اسطنبول: “في العملية القادمة تعالوا واقبلوا القدس عاصمة لفلسطين. هذه هي النقطة التي يتعين الوصول إليها. نحن نعمل الآن من أجل ذلك”.

كما أكّد أردوغان أنه سيبحث مع البابا فرنسيس، خلال زيارته، الأزمات في فلسطين والقدس وسوريا والعراق ومكافحة الإرهاب ومشاكل اللاجئين ومعاداة الإسلام المتصاعدة بالغرب.

وشدّد على أهمية الزيارة بصفته رئيس الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي، التي يبلغ عدد سكان دولها مليار و700 مليون مسلم، وكون البابا فرنسيس الزعيم الروحي للطائفة الكاثوليكية في العالم.

وأضاف: “هذان القطبان المهمان هما في الوقت الراهن بمثابة عنصر حاسم في المنطقة”، مُشيدًا بمساهمة البابا فرنسيس وقيادات دول أخرى بشأن التصويت لصالح قرار القدس في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال أردوغان إن الولايات المتحدة الأمريكية بقيت وحيدة خلال عملية التصويت، ولم تجد بجانبها سوى إسرائيل، والـ6 – 7 البقية يصعب تسميتها بالدول، لأنها بحجم بلدة من بلدات تركيا.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد