سياسة

43 عاما سجنا لمتطرف دهس مصلين مسلمين في لندن

أدانت محكمة في لندن، مواطنا بريطانيا يبلغ من العمر 48 عاما، أقدم على دهس مجموعة من المصلين المسلمين عمدا خارج مسجد شمالي لندن، ما أسفر عن مقتل شخص، وإصابة 12 آخرين، وقضت بسجنه مدة لا تقل عن 43 عاما.

وجرت الحادثة في وقت متأخر من ليل 19 يونيو/ حزيران 2017.
وقالت المحكمة إن المُتهم “دارين أوزبورن”، قتل رجلا يبلغ من العمر 51 عاما وأصاب تسعة آخرين في الهجوم . وأدانته بالقتل المتصل بالإرهاب وبالشروع في القتل.

 جماعات يمينية متطرفة

صورة المتطرف الذي قام بعملية دهس المصلين في بريطانيا “دارين أوزبورن”

وذكرت المحكمة أن القاتل ربطته علاقات بشخصيات وجماعات يمينية، الأمر الذي أقحمه في دوامة من التطرف والرغبة في تنفيذ هجوم.

وعلّق دين هايدون، قائد قيادة مكافحة الإرهاب في لندن بالقول: “ما تظهره هذه القضية هو أن الأفراد يمكن أن يتحولوا سريعا إلى التطرف”، مضيفا: “بعض الأفراد يبحثون عن مواد اليوم ويقررون تنفيذ هجوم في المساء”.


وكشفت وسائل إعلامية بريطانية، تفاصيل مثيرة عن شخصية منفذ الهجوم الإرهابي، الذي كان قد أعرب عن وجهات نظر عدائية متزايدة تجاه المسلمين في الأيام التي تلت الهجمات على جسر لندن. كما أكدت أنه اعترف للمحلفين في وقت لاحق أنه أراد قتل كوربين في نفس يوم الهجوم، حيث كان قد وصف في رسالة خطية تركت في السيارة، التي ارتكب بها الواقعة، الرجال المسلمين بأنهم مغتصبون وعبر عن احتقاره لرئيس بلدية لندن صادق خان وزعيم حزب العمال المعارض، جيرمي كوربن.

 

 


وقالت والدته كريستين (72 عاما) لوسائل إعلام بريطانية، إن ابنها شخص “معقد”، وأضافت: “أنا لن أدافع عنه رغم أنه ابني، لكن ما قام به أمر رهيب وفظيع. هذه ليست مجرد سرقة بنك، إنها فظاعة”.


وبعد الهجوم مباشرة، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إنها الحكومة ستعمل على تعزيز دوريات الشرطة حول المساجد في البلاد، تحسبا من هجمات مماثلة.

تفاصيل الحادثة الإرهابية

وتعود تفاصيل الحادثة إلى يوم  19 حزيران/يونيو 2017، عندما عمد مجهولون على متن سيارة دهس مجموعة من المصلين لدى خروجهم من صلاة التراويح في مسجد فنزبري بارك، أو المسجد الكبير في شمال لندن. وقتل في هذه الحادثة شخص وأصيب 10 آخرون الاثنين، وفق ما أكدته الشرطة البريطانية.

ووصفت رئيسة الوزراء البريطانية عملية الدهس بـ”هجوم إرهابي”، فيما اعتبر عمدة لندن أن الهجوم الذي استهدف المسلمين “ضد قيم التسامح”.

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق