منوعاتبيت وأسرة

مدافعون عن حقوق الطفل يطالبون باغلاق “ماسنجر الأطفال”

منوعات

ناشدت مجموعة من المدافعين عن حقوق الطفل، شركة فايسبوك،  بإغلاق نسخة تطبيق “ماسنجر الأطفال” التابعة لفيسبوك، وفق ماتناقلته صباح اليوم وسائل اعلام عالمية وعربية.

 

وأرسل 100 خبير رقمي من المدافعين عن الأطفال (أطباء ومحامين) رسالة مفتوحة إلى مارك زوكربيرغ، مؤسس فيسبوك، يطالبونه فيها بإغلاق تطبيق “ماسنجر الأطفال” لأنه يشكل تهديدا خطيرا على صحة القاصرين ونموهم.

واعتبر الخبراء أن مستخدمي الإنترنت من الأطفال والصغار ليسوا على استعداد بعد لتلقي معلومات ضخمة تتدفق إليهم من شبكات التواصل الاجتماعي، كما أنه مشجعا سلبيا لتزايد استخدام الأطفال له، ويؤدي إلى تنامي ظاهرة الإدمان والتعلق بشبكات الإنترنت.

ومن جانبها أكدت إدارة فيسبوك على أنها قامت بعدة استشارت من اللجان المختصة والمؤسسات الاجتماعية قبل إطلاق هذا التطبيق الذي أتاح لأولياء الأمور الاتصال الدائم مع أطفالهم.

مخاوف سابقة

ومنذ اطلاقه أبدى خبراء رقميون، خوفهم الشديد من التأثيرات السلبية  لمواقع التواصل الاجتماعي على الأطفال، باعتبار أنه من اشتراط فيسبوك بلوغ 13 عاما لإنشاء حساب فيه، لكن يكفي أن يقدم له طفل ما تاريخا مختلفا لميلاده حتى ينجح في التسجيل، إذ لا يقوم الموقع بالتحقق من العمر الحقيقي.

كما يثير استخدام الأطفال المتواصل لشبكات التواصل الاجتماعي، في سن مبكرة،عدة مشاكل من بينها التعرض لمحتويات لا تلائم أعمارهم، كما قد يقع استقطابهم من “وحوش البيدوفيليا”.

 

و للإشارة فقد وقع طرح تطبيق”ماسنجر كيدس” Messenger Kids المتاح حاليا في الأجهزة التي تعمل بنظام iOS، في ال4 من ديسمبر، كانون الأول 2018، للأطفال الذين بلغوا ال6 من العمر.

و يمكن هذا التطبيق  الآباء من مراقبة حسابات أبنائهم الصغار، حيث يكون بوسعهم تحميل التطبيق على الأجهزة وفتح حسابات لأبنائهم، والتحكم بشكل كامل في قائمة أصدقائهم. كما أن التطبيق موجه للمحادثة فقط ولا يتيح نشر تدوينات أو الاطلاع على أي محتوى في الموقع.

 

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.