سياسة

الأسد يمنح عقود  الكهرباء لروسيا

 

وقعت روسيا و النظام السوري عقودا لترميم وتحسين وبناء منشآت للطاقة الكهربائية في العديد من المدن السورية أهمها حلب ودير الزور وريف دمشق.

وجاء الاتفاق بعد لقاءات في موسكو جمعت وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي و عدد من مديري وممثلي المؤسسات والشركات الروسية العاملة في مجال الطاقة الكهربائية،الذين أكدوا استعدادهم للإسهام في ترميم وتنفيذ مشاريع جديدة تخص القطاع الكهربائي ضمن الإطار العام لإعادة إعمار سورية.

 

 

وقال خربوطلي إن هذه المشاريع تندرج ضمن تطوير المنظومة الكهربائية من خلال إعادة إعمار وتأهيل محطة حلب الحرارية، وتركيب محطة توليد في دير الزور وإعادة توسيع استطاعة محطتي محردة في ريف حما وتشرين في ريف دمشق الشمالي.

وقالت وزارة الطاقة الروسية في بيان لها ” إن خارطة الطريق تخص التعاون في مجال الطاقة والطاقة الكهربائية بين البلدين خلال العام 2018 والمرحلة بعده”.

وبينت أن “خارطة الطريق تتضمن التطبيق المرحلي للمشاريع ذات الأهمية الاستراتيجية الخاصة بإعادة إعمار وتحديث منشآت الطاقة على الأراضي السورية بالإضافة إلى بناء مواقع جديدة”.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” عن وزير الطاقة السوري قوله كما كنا شركاء في محاربة الإرهاب سنكون شركاء أيضا في إعادة إعمار سورية ونحن وضعنا أولويات وسيناريوهات جاهزة عمليا من أجل تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها سابقا في دمشق وسوتشي وتفعيل عمل اللجنة المشتركة السورية الروسية لإعادة تأهيل وتشغيل المحطات الكهربائية وتنفيذ مشاريع جديدة في هذا المجال”.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.