سياسة

أحكام بالسجن على ناشطين سعوديين بتهمة تأسيس جمعية حقوقية

 

أدانت المحكمة  الجزائية المتخصصة السعودية ناشطين بسبب عملهما في مجال حقوق الإنسان، وهما محمد العتيبي وعبد الله العطاوي.

ومن التهم الموجهة إلى محمد العتيبي المحكوم عليه بالسجن 14 عاما، وعبد الله العطاوي المحكوم عليه بسبعة أعوام، “تأسيس جمعية دون ترخيص”، واتهامات غامضة أخرى تتعلق بجمعية حقوقية كانا قد أنشآها سنة 2013.

وقد أسس الناشطان السعوديان “الاتحاد لحقوق الإنسان” مع شخصين آخرين في أفريل/نيسان 2013، لكنهم لم يحصلوا

على ترخيص، باعتبار أن المملكة لم تكن تسمح بإنشاء منظمات غير حكومية وغير خيرية مستقلة، في ذلك الوقت.

 

الناشطان الحوقيان محمد العتيبي وعبد الله العطاوي

 

وفرّ العتيبي إلى قطر في مارس/آذار 2017، وطلب الحماية من السلطات القطرية، لكنها سلمته إلى السعودية بعد شهرين.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن “الحملة الدؤوبة التي يقوم بها نظام العدالة ضد منتقدي الحكومة وناشطي حقوق الإنسان شوهت سمعة ولي العهد محمد بن سلمان.”

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت وحاكمت جميع الناشطين المرتبطين بـ “جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية”، إحدى أولى المنظمات المدنية في السعودية، والتي كانت تدعو إلى إصلاح سياسي واسع.

وقد حلّت المحكمة الجمعية رسميا، وحظرتها في 2013. كما واجه أعضاؤها حزمة اتهامات غامضة، من ذلك: “ذمّ السلطات وإهانة القضاء وتحريض الرأي العام وإهانة الزعماء الدينيين والمشاركة في تأسيس جمعية غير مرخص لها وانتهاك قانون جرائم المعلوماتية”.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد