منوعاتصحة وجمال

السجائر الإلكترونية تزيد خطر الإصابة بـ”السرطان”

صحة

This post has already been read 11 times!

كشف علماء من كلية الطب بجامعة نيويورك، أن تدخين السجائر الإلكترونية يمكن أن يضر الحمض النووي ويزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

وقال الباحثون “بالرغم من أنه من الواضح أن السيجارة الإلكترونية أقل ضررا من التدخين العادي، إلا أنها تشكل خطرا كبيرا على صحة مستعمليها ولا ينبغي الترويج لها على أساس أنها صحية وآمنة”، وفقا لصحيفة إندبندنت البريطانية.

وأكد الدكتور “مون شونغ تانغ” رئيس الفريق “لقد تحققنا من أن دخان السجائر الالكترونية مسرطن وان المدخنين الالكترونيين معرضين لخطر الاصابة بسرطان الرئة والمثانة وأمراض القلب، أكثر من غير المدخنين”.

وأظهرت الدراسة، التي أجريت على حيوانات الفئران، أنه عند اختبار التعرض لمشتقات النيكوتين والنيكوتين على خلايا الرئة البشرية المثانة والمثانة، كانت هناك أيضا نتائج مماثلة مع الخلايا أكثر عرضة للتحور أو الخضوع للتغيرات التي تسبب الورم من الخلايا غير المكشوفة.

 

على الرغم من أن الدراسات الحديثة أظهرت أن مدخني السجائر الإلكترونية أقل عرضة للاصابة بسرطان الرئة، من الأشخاص الذين يدخنون التبغ، بنسبة  97 %.

 

ووجد الباحثون أيضا أنه في حين أن معظم النيكوتين المستنشق ينقسم إلى مادة كيميائية غير سامة تسمى الكوتينين، والتي تفرز في نهاية المطاف في البول، يعتقد أن نسبة صغيرة، أقل من 10 في المائة، تتحول  إلى نيتروزامين ومشتقاتها، ان.ان.ايه.ال، و هذه المواد الكيميائية قادرة على إحداث الأورام في أجهزة مختلفة.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.