تقاريرسياسة

بينهم رئيس الوزراء ووزير الخارجية: واشنطن تدرج 200 مسؤول روسي ب”قائمة سوداء”

أصدرت  وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الثلاثاء،30 جانفي/كانون الثاني، “قائمة الكرملين” للعقوبات، وتتضمن هذه القائمة قرابة 114 مسؤولا ورؤساء شركات حكومية روسي من المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وضمت قائمات الوزراء وأسماء شركات روسية تجاوزت عائداتها ملياري دولار سنويا مع مساهمة الدولة الروسية في أسهمها بنسبة 25% على الأقل.

القائمة شملت أيضا 96 رجل أعمال كبار بينهم مدير أكبر بنكين في البلاد و114 مسؤولا ورؤساء شركات حكومية روسية، إضافة إلى عدد من الأشخاص المدرجة أسماؤهم في القائمة ويخضعون للعقوبات الأمريكية.

كما ضمت وزراء الدفاع والخارجية والاقتصاد والنقل والتجارة والصحة والداخلية ورئيس جهاز الأمن الفدرالي ورئيسي مجلسي الاتحاد الروسي والدوما وسكرتير مجلس الأمن القومي الروسي ورئيس هيئة الأركان الروسية وغيرهم.

ونقلت وكالة الأنباء “سبوتنيك” الروسية اليوم الثلاثاء، عن بيان وزارة المالية الأمريكية، أن من بين الأسماء التي أدرجت في القائمة رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيدف ونائبا رئيس الوزراء الروسي، ورئيس إدارة الكرملين انطون فاينو، والمتحدث الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف ووزير الخارجية سرجي لافروف.

 

رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف

 

وقد وصف “تقرير الكرملين”في وقت سابق، المتحدث الرسمي بأسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، أنه حاول “بصفة مباشرة وواضحة” التأثير على الحملة الإنتخابية في روسيا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان لها، إن العقوبات الجديدة قد تؤثر على الشركات في الدول الأخرى التي تتعامل مع قطاع الدفاع والمخابرات الروسية.

وأضافت: “بشكل عام، إذا فُرضت العقوبات، فإنها ستؤثر على الشركات خارج روسيا المسؤولة عن صفقات كبيرة مع قطاعي الدفاع والاستخبارات الروسيين”.

ولا تعنى هذه القائمة وضع هذه الشخصيات الروسية تحت العقوبات الأمريكية تلقائيا، بل إن «قائمة الكرملين» ستنقل إلى الكونغرس الأمريكي ليقرر مصيرها

روسيا: تدخل صارخ في شؤون البلاد وانتهاك للقانون الدولي

أندريه كليموف

ولم يتأخر الرد الروسي بعد صدور هذا التقرير، حيث أعلن رئيس لجنة حماية سيادة الدولة في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، أندريه كليموف، أن واضعي “قائمة الكرملين” الأميركية للعقوبات يسعون للتأثير على هيئات السلطات الروسية قبل الانتخابات الرئاسية، الأمر الذي يعتبر تدخلا صارخا في شؤون روسيا وانتهاكا للقانون الدولي.

 

وأكد  أندريه كليموف، أن وضع “قائمة الكرملين” هو تدخل صارخ في الشؤون السياسية الروسية، وانتهاك للقانون الدولي والأعراف”، مشيرا إلى أن واشنطن تحاول التأثير على هيئات السلطة في روسيا قبل الانتخابات، وفقا لشبكة “سبوتنيك” الروسية.

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد