رياضة

الدوري الأوروبي.. ألقاب محسومة وفرق تقلب التوقعات

 

يشهد الدوري الأوروبي موسما غريبا ومليئا بالمفاجآت… حيث تمكنت أندية من الصعود وفرض مكانتها، وأندية تراجعت لتغير جدول الترتيب ومعه التوقعات حول صاحب اللقب.

الدوري الأنقليزي محسوم

تبدو مسألة التفكير في الصراع على لقب الدوري الأنقليزي، بعيدة جدا نظرا للهوة الكبيرة بين صاحب الطليعة وبقية الفرق. حيث يتصدّر فريق مانشستر سيتي الترتيب بـ65 نقطة ويبتعد بفارق 12 نقطة كاملة عن صاحب المركز الثاني فريق مانشستر يونايتد وبفارق 15 نقطة عن صاحب المركز الثالث فريق تشيلسي.

ويعود ذلك بالأساس إلى تفاوت كبير في المستوى بين كتيبة المدرب بيب غواريولا، وبين باقي الفرق. وبالتالي يمكن القول إن اللقب محسوم قبل 5 أشهر من نهاية الموسم.

الليغا الإسبانية والصعود الكاتالوني

بعد أن عشنا خلال المواسم السابقة صراعات كبيرة بين عملاقَي البطولة الاسبانية، فريق برشلونة وفريق ريال مدريد، تغيرت الخارطة هذه السنة بسبب التراجع الغريب للفريق الملكي، واستفادة الفريق الكاتلوني الذي انفرد بالصدارة بـ57 نقطة، وبفارق 11 نقطة عن الوصيف فريق أتلتيكو مدريد، وبفارق 17 نقطة عن صاحب المركز الثالث فريق فالنسيا، في حين يتخبط فريق ريال مدريد في أسفل الترتيب بـ 38 نقطة، ليبتعد أكثر عن غريمه الأول بفارق 19 نقطة كاملة، ويفقد نهائيا الأمل في الحفاظ على اللقب الذي بات جليا أنه سيكون من نصيب زملاء ميسي.

بايرن ميونخ من ثوابت “البوندسليغا”

وفي البوندسليغا يتواصل عجز الفرق الألمانية في الإطاحة بفريق بايرن ميونخ الذي يتصدر الدوري برصيد 50 نقطة، وبفارق كبير (16 نقطة) عن صاحبي المركز الثاني والثالث، فريقي ليفركوزن وشالكة.

وهو ما جعل اللقب محسوما لصالح الفريق البافاري قبل نهاية الموسم بعد أن عجزت باقي الفرق عن من العرش.

العاصمة تستعيد بريقها في فرنسا

بعد أن توج فريق موناكو في العام السابق بطلا لفرنسا، تراجع خلال هذا الموسم ليبتعد أكثر عن فريق باريس سان جرمان المحتكر للقمة، حيث يتصدر الفريق العاصمي الترتيب بـ59 نقطة وبفارق 11 نقطة عن فريقي أولمبيك ليون ومارسيليا.

ويبدو الفرق كبيرا بين أبناء المدرب أوناي إيمري وبين باقي الفرق، مما يجعل حسم اللقب مسألة وقت لا أكثر.

كل الاحتمالات واردة في “الكالتشو” 

وعلى عكس باقي الدوريات، فإنّ الدوري الإيطالي يشهد تنافسا كبير بين نابولي صاحب الطليعة، بفارق نقطة وحيدة عن الثاني فريق جوفنتس. وهو ما يجعل كل التوقعات واردة بين أن تحافظ السيدة العجوز على اللقب للموسم السابع على التوالي، أن يكون من نصيب الاتزوري.

وجدير بالذكر أن التنافس في البداية الموسم كان بين انتر ميلان وروما، لكن نجح البيانكونيري ونابولي في قلب جدول الترتيب.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.