منوعات

استهداف مسجد تركي من قبل مؤيدي حزب العمال الكردستاني في فرنسا

 

قامت جماعة من أنصار حزب العمال الكردستاني، باستهداف مسجد تركي، فجر يوم أمس، في مدينة بوردو، جنوب غرب فرنسا.

وهو ما أثار قلق شديد لدى الجالية التركية المسلمة في فرنسا، ازاء الهجمات المستمرة، من مؤيدي حزب العمال الكردستاني في محاولة لاثارة التوتر في أوساطها، وفقا للأناضول.

وذكر “ريكاي أوستا”، الرئيس السابق للمسجد لـ الأناضول، انه تم وضع علامات موقعة وشعارات معادية للمجتمع التركي، من  قبل أنصار منظمة إرهابية لحزب العمال الكردستاني وقال “عندما وصلنا في الصباح في المسجد، لاحظنا أن الجدران، وعلب البريد وأرض المباني المرفق حيث المستأجرين، تم تخريبها من قبل أنصار حزب العمال الكردستاني”،

وأضاف أن “أنصار المنظمة الارهابية الذين كتبوا شعارات معادية للمجتمع التركى “وعدوا بالعودة”.

قلق

وأشار الأناضول الى أن الجالية التركية في فرنسا قلقة جدا منذ فترة من الهجمات المتواصلة، من مؤيدي لحزب العمال الكردستاني “الذين يحاولون اثارة الصراع في فرنسا، ردا على عملية “غصن الزيتون”.

وقد كتبت المواطنون الأتراك، عشرات الرسائل إلى الجهات المسؤولة ( المحافظة) من أجل “اتخاذ التدابير اللازمة ليس فقط لحماية ضد هذه الهجمات الإرهابية، ولكن أيضا لمنع هذه المظاهرات غير القانونية”.

مظاهرات للأكراد في تولوز

مواجهات

وكان مواطنون أتراك قد اجتمعوا السبت أمام السفارة التركية بليون، من أجل حمايتها من اعتداءات أنصار مؤيدي حزب العمال الكردستاني، الذين تظاهروا احتجاجا على عملية غصن الزيتون، التي شنتها تركيا في 20 كانون الثاني / يناير لحماية حدودها من الهجمات الإرهابية. وقد حالت الشرطة الفرنسية، دون حدوث مواجهات عنيفة واشتباكات بين المجموعتين.

وقال الرئيس السابق للمسجد “إنهم يستخدمون الجمعيات القانونية كواجهة أمامية للقيام بأنشطة غير مشروعة”. وأشار إلى أن هذه الجمعيات تظاهرت أمام القنصلية التركية على الرغم من الحظر من قبل السلطات الفرنسية.

 

الأتراك في ليون يحمون قنصلية بلادهم من محاولة الإعتداء عليها من مناصري حزب العمال الكردستاني

 

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.