منوعات

رسائل سياسية في حفل “غرامي 2018”

فاجأت مداخلات النجوم التي رافقت توزيع جوائز غرامي لسنة 2018، مساء الأحد 28 يناير/ كانون الثاني في نيويورك، المتابعين، لحملها لرسائل سياسية عديدة، في إشارة الى حركة Metoo العالمية المناهضة للتجرش الجنسي.

وحضرت لايدي غاغا وستينغ وسيندي لوبر، إلى الحفل حاملات ورودا بيضاء، للتعبير عن تضامن الفنانين والموسيقيين مع ضحايا التحرش الجنسي في هوليوود ومساندة لحركة MeToo# و Time’s up .

وجائزة غرامي، هي مسابقة سنوية تنظمها الأكاديمية الوطنية لتسجيل الفنون والعلوم لأفضل الإنتاجات الموسيقية في الولايات المتحدة الأمريكية.

لايدي غاغا                               ا

وخلال كلمتها، أشادت لايدي غاغا بـ” Time’s up ” المناهضة للتحرش الجنسي والداعية للمساواة بين الرجل والمرأة، وشدّدت المغنية والممثلة جانيل موني بالقول: “بالنسبة إلى أولئك الذين يرغبون في محاولة إسكاتنا، نحن نرد بكلمتين: انتهى، لا مزيد من عدم المساواة في الأجور، والتمييز، والتحرش بجميع أشكاله، وإساءة استخدام السلطة”.

وتابعت بأن أداء المغنية كيشا، لأغنيتها برايينغ، ذكّرها بمعركتها ضد المنتج الذي تتهمه باغتصابها.

من جانبها أشادت المغنية، كاميلا كابيلو، بالحالمين بالاستفادة من برنامج داكا، الذي يسمح للمهاجرين الذين وصلوا بشكل غير شرعي للولايات المتحدة للعمل والدراسة قانونيا.

ودعت فرقة الروك الشهيرة U2 إلى الترحيب بجميع المهاجرين الذين يتوجهون إلى نيويورك والولايات المتحدة.

وقرأ مقدم الحفل، جيمس كوردن، للمغنين وللمرشحة الرئاسية السابقة للرئاسة هيلاري كلينتون، مقتطفا من الكتاب المثير للجدل “النار والغضب”، الذي يرسم صورة مروعة عن السنة الأولى من إدارة ترامب في البيت الأبيض.

“ديسباسيتو” أبرز الخاسرين

توج المغني الأمريكي برونو مارس، بست فئات من الجوائز التي تم الإعلان عنها ليلة البارحة، من ضمن ستة ترشيحات له، بينها أفضل ألبوم وأفضل أغنية.

برونو مارس

وقد حصل مارس على ثلاث من مجموع الأربعة جوائز الكبرى، متجاوزا مغني الراب كندريك لامار، بألبومه “24 K ماجيك”.

وشكر بيتر هرنانديز، الاسم الحقيقي لمارس، الفنانين الآخرين المختارين في هذه الفئة، بما في ذلك كندريك لامار وجاي زي.

ومن أكبر الخاسرين لهذه السنة، أغنية “ديسباسيتو”، التي فازت بأغلب الألقاب في عام 2017، لثلاث فئات.

وفشل جاي زي، البالغ من العمر 48 عاما والحائز على 21 تتويجا من جائزة غرامي، في الفوز بأي لقب من مجموع ثمانية ترشيحات. التي فاز بأغلبيها برونو مارس في ثلاث فئات رئيسية، وثلاث فئات فرعية لكندريك لامار.

وتم الإعلان عن إد شيران فائزة بأفضل أداء صوتي، التي ترشحت لها أربع فنانات بينهن: “لايدي غاغا، وكيشا التي توقع لها الكثيرون الفوز اعترافا بصدى أغنيتها “برايينغ”، بعد تجربة لها مع أحد المنتجين الذين حاولوا التحرش بها.

كما حازت الكندية أليسيا كارا، واحدة من أربع جوائز رئيسية، وسط تفاجؤ الحاضرين. ودعت إلى دعم “الموسيقى الحقيقية والفنانين الحقيقيين، وإتاحة الفرص للجميع”.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.