سياسة

شخصيات فرنسية تدعو إلى وقف المحاكمات العسكرية للأطفال الفلسطينيين

 

تحت عنوان “يجب المطالبة بإنهاء الاعتقالات التي تمثل انتهاكا لحقوق الأطفال في إسرائيل”، نشرت جريدة “لوموند” الفرنسية رسالة وقعت عليها مجموعة من الشخصيات، تضم الطبيب روني برومان، والمختصة في الأنثروبولوجيا الاجتماعية نيكول لابيار، دعوا فيها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التحرك نحو دفع سلطات الاحتلال لوضع حد لمحاكمة مئات من الأطفال أمام محاكم عسكرية.

وتأتي هذه الرسالة تضامنا مع الطفلة عهد التميمي (16 عاما)، التي تعرضت للاعتقال والاحتجاز التعسفي، منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول المنقضي.

 

 

وذكرت الرسالة أنه، وحسب تقارير هيئات منظمة الأمم المتحدة، يتعرض ثلاثة أطفال بين كل أربعة معتقلين للعنف أو للاستجواب خلال اعتقالهم، وأنه كثيرا ما يتم اعتقالهم ليلا وهم في منازلهم، إضافة إلى أن 85 بالمائة من الأطفال الفلسطينيين المعتقلين تعصب أعينهم، و95 بالمائة منهم توثّق أيديهم خلال عملية اعتقالهم. كما ورد أن هؤلاء الأطفال يمنعون من حقهم في محام ينوبهم ومن مرافقة أوليائهم خلال الاستجوابات، كما أنهم يجبرون على الإمضاء على اعترافات.

صالح الحموري

 

وأوردت الرسالة: “نُذكّره (الرئيس ماكرون) أن مواطننا صالح حموري يقبع هو الآخر في السجون الإسرائيلية، ضحية لنفس الإجراء الظالم المسمى اعتقالا إداريا”.

ويذكر أن صالح الحموري (32 عاما) هو محام فلسطيني فرنسي، اعتقل يوم 23 أغسطس الماضي، دون أن تقوم سلطات الاحتلال بإعلان التهم الموجهة إليه، ليصدر قضاء الاحتلال في شهر سبتمبر حكما بالسجن ستة أشهر في حقه قابلة للتمديد.

وقد حكم على المحامي الشاب في السابق بالسجن مرتين، حيث قضى سنتين فيه، وبعد أن أفرج عنه تم اعتقاله مجددا عام 2005، وصدر عليه حكم بالسجن تسع سنوات، وقد وجه إليه الاحتلال اتهامات على خلفية عضويته في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالتخطيط لعمليات من بينها محاولة اغتيال الحاخام “عوفاديا يوسف”، ليفرج عنه بعد ست سنوات في إطار الصفقة المعروفة بصفقة وفاء الأحرار، صفقة الجندي “شاليط”  عام 2011.

وختم الممضون رسالتهم التي وجهوها إلى الرئيس الفرنسي، بأنه: “على فرنسا التدخل حتى تعود عهد التميمي وكل الأطفال الفلسطينيين إلى منازلهم في أقرب الآجال، إذ لا يمكننا أن ننظر إلى مكان آخر عندما يحتجز الأطفال وأحد مواطنينا بصورة غير مشروعة بعيدا عن أسرهم”.

الوسوم

هزار الفرشيشي

عضو فريق ميم التحريري وناشطة حقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد