سياسة

إطلاق سراح الأمير الوليد بن طلال

 

كشفت مصادر عائلية اليوم السبت عن إطلاق سراح الأمير السعودي الوليد بن طلال بعد احتجازه أكثر من شهرين في إطار ما وصف بـ”حملة لمكافحة الفساد”، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز”.

وأكد أحد المصادر وصول الملياردير السعودي، الذي تقدر ثروته بنحو 17 مليار دولار، إلى بيته. ولم يتم الكشف عن تفاصيل الصفقة التي أطلق بموجبها الأمير بن طلال.

وكانت رويترز نشرت صباح اليوم تفاصيل لقاء حصري للوكالة مع بن طلال أثناء احتجازه بنزل ريتز كارلتون بالرياض، اليوم أكد  فيه الوليد أنه لا يزال متمسكا خلال محادثاته مع السلطات، ببراءته من أي فساد، مشيرا إلى أنه يتوقع الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركته، المملكة القابضة، دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة.

ونوه الوليد إلى أن قضيته تستغرق وقتا طويلا لأنه مصمم على تبرئة ساحته تماما، لكنه يعتقد أن القضية انتهت بنسبة 95 في المائة، وأنه يوتقع إطلاق سراحه خلال أيام.

وأضاف أنه يلقى معاملة طيبة أثناء احتجازه، واصفا شائعات إساءة معاملته بأنها محض كذب. وقال إن أحد الأسباب الرئيسية للموافقة على إجراء المقابلة هو تفنيد مثل هذه الشائعات، مشيرا إلى وسائل الراحة من مكتب خاص وغرفة طعام ومطبخ تخزن فيه وجباته النباتية المفضلة داخل جناحه بالفندق.

وفيما يلي عرض صور وكالة رويترز لجناح اقامة الوليد بن طلال في نزل ريتزر كارلتوني في الرياض ،الذي يُعتقل فيه عدد من الأمراء منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 .

 

 

 

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد