رياضة

مسؤول رياضي سعودي يخالف قرار المملكة ويؤكد عدم رفضه اللعب في قطر

 

قال تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، إنه رغم الخلافات السياسية، لا يمانع اللعب في قطر.

وجاء ذلك في تدوينة نشرها آل الشيخ على حسابه بتويتر: “كرئيس لهيئة الرياضة، موقفي أنه لا دخل لها بالسياسة، ولا أجد ما يمنع من المشاركة في قطر فالشعب القطري امتداد لنا وكلهم متابع وعاشق لرياضتنا ودولتنا وقادتنا”.

ويأتي هذا الرأي “الجريء”، على خلاف الموقف الرسمي للمملكة ودول الحصار على قطر.

وكانت السعودية والإمارات أبلغتا الاتحاد الآسيوي لكرة القدم برفض لعب أنديتهما بالملاعب القطرية والإيرانية خلال الدوري الآسيوي، وطالبتا باللعب في ميادين محايدة. وهو ما رفضه الاتحاد قبل أن تخرج لجنة الملاعب المحايدة التابعة له بثلاث توصيات، مفادها: اللعب على ملاعب محايدة، وأن تكون كل اجتماعات اللجان في المقر الرئيسي للاتحاد الآسيوي، وتنحي أصحاب المصالح عن رئاسة اللجان، وفق ما صرح به الأمين العام للاتحاد الإماراتي لكرة القدم محمد بن هزام.

 

الاجتماع مع لجنة الملاعب المحايدة

وأكد بن هزام أنه تم الاستجابة للمطالب التي تقدم بها الاتحاد الاماراتي بالتوافق مع الاتحاد السعودي لكرة القدم للجنة الملاعب المحايدة التابعة للاتحاد الآسيوي إثر اجتماعات قامت بها اللجنة مع الإمارات والسعودية وقطر.

ومن جهته عبر نائب رئيس الاتحاد الآسيوي ورئيس لجنة المسابقات سعود المهند عن استيائه من التوصيات مقرا بعدم قانونية اللجنة.

ومن المنتظر أن يحسم اليوم الجمعة المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال اجتماعه، قضية الملاعب المحايدة في بطولة دوري أبطال آسيا 2018.

وللاشارة فان  الاتحاد الآسيوي قبل خروج اللجنة بهذه التوصيات كان قد أصدر قرارا بمنع اللعب على أراض محايدة وألزم الدول بإصدار تأشيرات دخول مخصصة للاعبين وأندية كرة القدم، حتى وإن كان هناك حظر على جنسياتهم، خلال بطولة دوري أبطال آسيا.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.