منوعاتثقافة

جوجل يحتفل بالذكرى 136 لولادة الروائية “فرجينيا وولف”

احتفل جوجل أمس الخميس، بالروائية وكاتبة المقالات الشهيرة، فرجينيا وولف، التي ولدت في 25 من جانفي، كانون الثاني 1882 في لندن بانجلترا، وهي من السيدات البارزات في مجال الأدب الإنجليزي في هذا العصر.

نبذة عن الروائية


وُلدت أدالين فيرجينيا ستيفان في الخامس والعشرين من كانون الثاني عام 1882. كان والدها، ليزلي ستيفان Leslie Stephan، مؤرّخاً وكاتباً ومتسلّقاً واعداً في العصر الذهبي لرياضة تسلّق الجبال. أما والدتها جوليا، برينسيب ستيفان Julia Prinsep Stephen، فقد ولدت في الهند وعملت كعارضة لرسامي Pre-Raphaelite. كما كانت ممرضة، وكتبت كتاباً عن مهنة التمريض.
تزوجت فرچينيا وولف في عام 1912 من كاتب وأديب شهير أيضاً وهو ليونارد وولف، وصدر لها العديد من الروايات ومن أهمها وأشهرها على الإطلاق رواية السيدة دالواي والتي صدرت في عام 1925.

 

 

تعلمت فيرجينيا اللاتينية والفرنسية والتاريخ بمساعدة والدتها قبل أن تبلغ السابعة من العمر. ولم تتوقف عند حد كتابة الروايات فحسب، بل كان لها أيضاً كتب ومؤلفات في النقد الأدبي مثل كتاب النقد العادي، كما نجحت في مجال القصة القصيرة وكتبت العديد من المقالات الهامة في مجال النقد أيضاً.

أشهر مؤلفاتها


للكاتبة فرجينيا وولف العديد من الروايات، ولعل من أشهرها الروايات التالية:

الرحلة من أصل (1915)
الليل والنهار (1919)
غرفة جاكوب (1922)
السيدة دالواي (1925)
إلى المنارة (1927)
أورلاندو (1928)
الأمواج (1931)
السنوات (1937)
بين الأعمال (1941)  


روايات تحولت إلى أفلام بعد وفاتها
الساعات (The Hours (2002
السيدة دالواي (Mrs Dalloway (1997

انتحار الكاتبة فيرجينيا وولف


توفيت فرچينيا وولف في عام 1941 منتحرة عن عمر يناهز التاسعة والخمسون، وقيل إنها ٱثرت أن تنتحر غرقا خوفا على قواها العقلية. حيث ذكرت بعض المقالات الصحفية التي كتبت عن الحادث أن درجة المثالية التي كانت تتمتع بها فرجينا وولف، والتي ظهرت في العديد من روايتها الأدبية، جعلتها لم تتحمل المصائب التي مرت بها في آخر أيام حياتها، حيث كانت الحرب العالمية في عام 41 في أشدها، والقصف النازي على لندن أدي إلى تدمير وتهدم المنزل الذي كانت تعيش فيه، كل هذا دفعها إلى الانتحار بطريقة غريبة جدا، حيث ارتدت Virginia Woolf جاكت أو معطف خاص بها، وقامت بملئه بالحجارة وألقت بنفسها في نهر أوس. وقد كتبت رسالة قبل انتحارها كان نصها التالي:

 

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق