سياسة

ترامب يشترط توقف الاحتجاجات ضدّه ليزور لندن

 

قالت وكالة بلومبرغ إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفض زيارة بريطانيا مؤخرا بسبب الاحتجاجات المعارضة لزيارته. وكشفت الوكالة أن ترامب عبّر، في مكالمة هاتفية لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، عن انزعاجه من تعامل الصحافة البريطانية مع الزيارة التي كان من المفترض أن يؤديها ترامب إلى لندن مؤخرا لكن تم إلغاؤها.

لكن ماي أكدت أنها لا تستطيع أن تؤثر في وسائل الإعلام أو تغيير مواقفهم من أي موضوع. وقال ترامب إنه لن يزور بريطانيا إلا في صورة وجود ضمانات بأنه لن يواجه احتجاجات هناك.

وكان من المقرر أن يزور ترامب العاصمة لندن بداية شهر فيفري/ فبراير المقبل لافتتاح المقر الجديد للسفارة الأمريكية. ونشر ترامب في تغريدة على تويتر مؤخرا قال فيها إن السبب وراء إلغاء زيارته إلى لندن هو أنه لم يكن مرحّبا بقيام إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ببيع السفارة التي كانت في أفضل موقع في لندن لقاء مبلغ زهيد وبناء سفارة جديدة في موقع بعيد لقاء 1,2 مليار دولار، على حد قوله. وأضاف: “اتفاق سيء، كانوا يريدون أن أقصّ الشريط لكن لا”.

وقد تولى وزير الخارجية ريكس تيلرسون قبل أيام زيارة المقر الجديد للسفارة الأمريكية في لندن، واكتفى بجولة داخل المبنى الجديد كما لم ينتظم حفل استقبال له.

ولدى سؤاله بشأن إن كانت ستجري مراسم لقص الشريط إيذانا بافتتاح السفارة، قال السفير الأميركي وودي جونسون: “سنقوم بذلك في مرحلة ما، لكن لا عجلة في ذلك. سنقوم به عندما يكون الأمر مناسبا”.

كما كان من المقرر أن يزور الرئيس الأمريكي بريطانيا عقب تسلمه الرئاسة قبل عام، بناءً على دعوة من تيريزا ماي. وكان من المنتظر أن تشمل الزيارة استقبالا رسميا من الملكة اليزابيت الثانية لكن تم إلغاء الزيارة، بعد أن وقّع نحو 1,9 مليون شخص عريضة تدعو إلى إلغاء زيارة ترامب معتبرين أنها ستحرج الملكة.

وكان مكتب رئيسة الوزراء البريطانية أعلن أمس الخميس أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيزور بريطانيا في وقت لاحق هذا العام. وذلك إثر لقاء بين ترامب وماي، على هامش المنتدى الاقتصادي بدافوس.

وقال متحدث باسم مكتب ماي في بيان إن الطرفان اختتما المحادثات بالطلب من المسؤولين العمل معا لوضع التفاصيل النهائية لزيارة يقوم بها الرئيس إلى المملكة المتحدة في وقت لاحق هذا العام، ومن المقرر أن تكون في النصف الثاني من السنة.

ترامب مستعد للاعتذار عن نشر تغريدة لجماعة متطرفة

وصرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مقابلة على قناة تلفزيونية أنه مستعد للاعتذار على إعادته نشر تغريدات تتضمن تسجيلات مناهضة للمسلمين للمجموعة البريطانية اليمينية المتطرفة “بريطانيا أولا”، وهو ما سبب رفضا كبيرا في المملكة المتحدة.

وقال ترامب في مقابلة مع قناة “آي تي في” البريطانية، نشرت مقاطع منها الجمعة وستبث بأكملها مساء الأحد، للصحافي الذي يحاوره: “إذا كنت تقول إنهم أشخاص رهيبون وعنصريون، فسأعتذر بالتأكيد إذا رغبتم في ذلك”.

وكان ترامب أعاد نشر مقاطع فيديو معادية للمسلمين على حسابه على موقع تويتر سبق أن نشرتها نائبة رئيس حزب “بريطانيا أولا” اليميني المتطرف. واعتبرت حينها تيريزا ماي أن ترامب “ارتكب خطأ” عندما أعاد نشر مقاطع الفيديو، ليردّ الرئيس الأميركي بتوجيه نصيحة إلى رئيس الوزراء البريطانية بالتركيز على “الإرهاب الراديكالي المدمّر” في بلادها، حسب قوله.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.