ثقافة

الهند: احتجاجات وتهديدات بسب فيلم يروي قصة حب بين ملكة هندوسية وملك مسلم

 

احتشد الآلاف من رجال الشرطة أمام دور السينما فى جميع أنحاء الهند، يوم أمس الخميس، وسط تهديدات بالعنف من جانب المتشددين الهندوس الرافضين لعرض فيلم “بادمفاتي“، الذي يروي قصة حب جمعت بين ملكة هندوسية أسطورية وملك مسلم.

وتعرض طاقم الفيلم للهجوم، كما هدد المحتجون بالاعتداء على البطل الرئيسى، مطالبين المحكمة العليا ورئيس الوزراء بحظر الفيلم.

بطلة الفيلم ديبيكا بادكون

كما اجتاح العنف العديد من المدن الهندية هذا الأسبوع، فى محاولة لمنع العرض، حيث ظلت الاحتجاجات متواصلة أمام حوالى 5 الاف قاعة سينما منتشرة في مختلف انحاء البلاد فى ظل إجراءات أمنية مشددة.

وقد اندلع الجدل حول الفيلم منذ عام، عندما انتشرت شائعات تفيد بأنه يصور مشهد الحب بين الملكة باداميني والفاتح مسلم علاء الدين خيلجي.

وفشلت محاولات طاقم الفيلم في تهدئة الاحتجاجات والعنف رغم تفنيدهم لوجود المشهد، وزادت تحركات المتشددين المنتمين لطائفة راجبوت، بعد إصدار الإعلان الأول، الذي يصور مشهدا راقصا بين أبطاله.

وقال جيراراج سينغ لوتوادا، رئيس طائفة راجبوت: “لقد ضحت الملكة بادميني بحياتها من أجل المرأة.. إنها تحظى باحترام كبير. نحن نصلي لها، نتخذها آلهة لنا”.

وقال إنه لا يؤيد العنف لوقف الفيلم، مضيفا: “هذا انتقام، بل هو عنف مضاد، ردا على تصرفات الشرطة”.

 

احتجاجات هندوسية غاضبة على الفيلم وتهديدات

 

وعلى الرغم من موقف المؤرخين حول غياب أدلة تثبت أن “بادميني” موجودة في الواقع، فقد حظيت بلقب أسطورة ذات قوة رمزية هائلة لدى الجماعة الهندوسية.

وهددت عشرات نساء طائفة راجبوت بحرق أنفسهن، إذا ما استمرّ العرض. كما هدّد متعصّبون بإشعال دور السينما التي عرضت الفيلم في المملكة المتحدة، وعُرضت أيضا مكافأة تصل 50 مليون روبية (550،000 جنيه إسترليني) لمن يقتل بطلة الفيلم.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.