سياسة

الاتحاد الأوروبي يحذف ثماني دول من قائمة “الملاذات الضريبية” من بينها تونس

 

أكد وزراء مالية الاتحاد الأوروبي حذف ثماني دول بينها تونس، من قائمة سوداء للملاذات الضريبية، وذلك بعد شهر من وضع القائمة، الأمر الذي انتقدته على الفور منظمات مناهضة للفساد وأنصار البيئة.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان نشره امس الثلاثاء، إن “باربادوس وجرينادا وجمهورية كوريا ومكاو ومنغوليا وبنما وتونس والإمارات العربية المتحدة هي الولايات القضائية التي حُذفت من القائمة”. فيما لم تُعلن تفاصيل الالتزامات التي قطعتها الدول الثماني على نفسها رغم دعوات مفوض شؤون الضرائب في الاتحاد الأوروبي بيير موسكوفيتشي لذلك.

ومع حذف هذه الدول الثماني، ستقتصر القائمة السوداء على تسع دول هي البحرين وغوام وجزر مارشال وناميبيا وجزر بالاوس وساموا وجزر ساموا الأميركية وسانتا لوتشيا وترينيداد وتوباغو.

تصنيف سابق لا يعكس المجهودات المبذولة

وكانت وزارة الشؤون الخارجية التونسية عبّرت عن “استيائها من هذا التصنيف الذي لا يعكس إطلاقا الجهود التي تبذلها من أجل الالتزام بالمقتضيات الدولية للشفافية الجبائية”، مشيرة في بيان لها “أنّها قدّمت للمصالح الفنية للاتحاد الأوروبي كافة البيانات والتوضيحات المتعلقة بمطابقة المنظومة الجبائية التونسية لمبادئ “مدونة السلوك” الأوروبية في المجال الجبائي”.

وذكرت مصادر إعلامية تونسية أن وفدا رسميا تونسيا متكونا من كاتب الدولة المكلف بالتجارة الخارجية والمديرة العامة للمنظمات والمؤتمرات الدولية بوزارة الخارجية، أدى مؤخرا زيارة إلى العاصمة البلجيكية بروكسال، وحصل مؤخرا على وعد من أجل شطب تونس من القائمة السوداء.

وحسب ذات المصادر، فإن الوفد أجرى محادثات ماراطونية مع عدد كبار المسؤولين بالإتحاد الأوروبي قدم خلالها خطط واضحة للحكومة التونسية بشأن مقاومة التهرب الجبائي والتهريب إلى جانب ملائمة المواصفات الفنية المعتمدة في مراقبة الواردات مع المعايير الأوروبية.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.